معنينو مهاجما رئيس فرنسا: بأي صفة تخاطب المغاربة “دْخُل سوق راسك” -فيديو

أدان الإعلامي والمدير السابق للإذاعة والتلفزة، الصديق معنينو، الخطاب الذي وجهه الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أمس الثلاثاء مباشرة للشعب المغربي بعد الزلزال الذي ضرب العديد من المناطق بالمملكة وخلف أزيد من 2900 وفاة و5530 جريحا.

وعبّر معنينو عن رفضه لخطاب الرئيس الفرنسي، قبل أن يوجه كلامه لماكرون قائلا: “دْخُل سوق راسك والمغرب كبير عليك “.

وشدّد معنينو في شريط فيديو قائلا ”  في الوقت الذي تتجه أنظار الشعب المغربي للمناطق المنكوبة بسبب زالزال الحوز الذي ضرب العديد من المدن والمناطق بالمملكة، وجلالة الملك يزور الجرحى في مستشفى مراكش لتخفيف آلامهم، في الوقت الذي  نجد أن آلاف الشاحنات متجهة نحو الجنوب لتخفيف آلام المواطنين هناك، تضامن رائع ذكرني بتضامن المغاربة الذي عشته في المسيرة الخضراء سنة 1975 وبعد 4 أيام الإعلام الفرنسي يهاجمنا ليل نهار بدون توقف، لم يحترم شهداءنا وحزننا ولم يحترم المحنة التي نمر منها، الصحافيون الفرنسيون أخرجوا سكاكينهم دون احترام لأخلاقيات المهنة ليهاجموننا ملك وشعبا، في هذا الوقت يطلع علينا الرئيس الفرنسي ماكرون بخطاب موجه للشعب المغربي، هذه سابقة خطيرة في العلاقات الدولية”.

وتساءل معنينو “هل كان بإمكان الرئيس الفرنسي مخاطبة الروسيين ويقول “أيها الروسيون والروسيات هناك كذا وكذا في  أوكرانيا، هل كان في استطاعته أن يقول “أيتها الألمانيات أيها الألمانيين نحن على خلاف في إطار..، لم يكن بإمكانه فعل ذلك، أنا كمغربي أرفض هذا الخطيب، أدين هذا الخطاب، أنا أقول للرئيس الفرنسي بالدارجة المغربية ” دخل سوق راسك والمغرب كبير عليك، ومع الأسف فرنسا يحكمها برهوش”.

يشار أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، سلط على نفسه، أضواء السوشل ميديا، متحدثا عن المغرب في محاولة لطلب الصلح مع الرباط وإعادة المياه إلى مجاريها بين البلدين اللذين عرفت علاقتهما حالة فتور خلال الأشهر الأخيرة.

الرئيس ماكرون الذي تراجعت شعبيته لدى الفرنسيين لأكثر من 70 بالمائة، وفق آخر استطلاع للرأي، أجراه معهد دراسات الرأي والتسويق “إيفوب”، خرج في تصريح يتودد من خلاله للمملكة، عقب الفاجعة المأساوية التي هزّت البلاد، وقال إن “فرنسا دمرها هذا الزلزال المروع” وأنها “متضامنة”، لافتا إلى أن “في هذه اللحظة التي هي لحظة الألم والعمل والتضامن، كان هناك “الكثير من الجدل في الأيام الأخيرة”.

وأضاف الرئيس الفرنسي، في تصريح مصوّر بثّه على صفحته الرسمية بمنصة “إكس”، “لدينا إمكانية تقديم المساعدات الإنسانية المباشرة. ومن الواضح أن الأمر متروك لجلالة الملك والحكومة المغربية، بطريقة سيادية كاملة، لتنظيم المساعدة الدولية. ولذلك، نحن تحت تصرف خيارهم السيادي. وهذا ما كنا نفعله بطريقة طبيعية تمامًا منذ الثانية الأولى”.

واستطرد ماكرون قائلا: “احتراما للجميع”، يجب علينا إسكات “كل الخلافات التي تفرق وتعقد الأمور في هذه اللحظة المأساوية بالفعل”، مضيفا “نحن معكم اليوم. كما أننا إلى جانبكم من خلال تمويل الجمعيات التي تعمل في هذا المجال منذ اليوم الأول، وسنستمر في ذلك”.

حري بالبيان أن السلطات المغربية استجابت في هذه المرحلة بالذات، لعروض الدعم التي قدمتها الدول الصديقة إسبانيا وقطر والمملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة، والتي اقترحت تعبئة مجموعة من فرق البحث والإنقاذ.

 

 

 

 

 

 


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى