معايير ولوج الطلبة الناجحين إلى كليات الطب والصيدلة تصل البرلمان

مروة بن طالب

ساءلت فريدة خنيتي، عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، عبد اللطيف ميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، حول شروط ومعايير ولوج الطلبة الناجحين إلى كليات الطب والصيدلة.

وأوضحت النائبة البرلمانية، في سؤالها الموجه لوزير التعليم العالي، والذي اطلع عليه “سيت أنفو”، أن الطلبة المنتمين لإقليم الناظور، والذين اجتازوا بنجاح امتحانات الولوج إلى كلية الطب والصيدلة برسم الموسم الجامعي 2023-2024 فوجئوا بتوجيههم إلى التسجيل بكلية الطب والصيدلة بطنجة، رغم أن إقليم الناظور ينتمي للمجال الترابي للجهة الشرقية، حيث يَبْعُدُ عن مدينة وجدة بحوالي 137 كلم، في حين يَبْعُدُ عن مدينة طنجة بما يزيد عن 400 كلم.

وأضافت فريدة خنيتي، أن هذا القرار خلف تذمرا واسعا لدى الطلبة وأسرهم حيث اعتبروه قرارا محبطا في حق العديد من أبناء إقليم الناظور الذين ينتمون إلى الفئات الهشة والمستضعفة التي لن تستطيع مواكبة أبنائها في استكمال مسارها الدراسي، بالنظر للتكلفة المرتفعة والمُكَلِّفَة بالنسبة للدراسة بكلية الطب والصيدلة، بالإضافة إلى ارتفاع التَّكْلُفَة المعيشية وتدهور القدرة الشرائية لمختلف الطبقات الاجتماعية.

وتابعت أن هذا القرار يخالف ما تَسْعَى إليه بلادنا في بَلْوَرَةِ ورش الجهوية الموسعة، كَشَكْلٍ مُتَقَدِّمٍ اختاره المغرب للتنظيم الترابي للدولة، وتعبيرًا حقيقيًّا عن وضع سياسة منسجمة للتهيئة المجالية والترابية.

ومن هذا المنطق ساءلت النائبة البرلمانية، وزير التعليم العالي عن المعايير والشروط المعتمدة في هذا التوزيع الذي لم يراعي عدة جوانب أساسية لضمان تكافؤ الفرص والمساواة، كحق دستوري بين جميع المواطنات والمواطنين، وعن التدابير والإجراءات التي بات من الضروري اتخاذها في مراجعة هذا التوزيع.


حصري.. مهدي بنعطية يوضح بشأن رحيل أوناحي عن مارسيليا

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى