معالجة طلبات المغاربة للحصول على التأشيرات تصل إلى البرلمان

وجه رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، رشيد حموني، سؤالا كتابيا إلى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، حول الشركات المكلفة بمسك ومعالجة طلبات التأشيرات.

وقال رشيد حموني، إن عددا من التمثيليات الأجنبية في المغرب صارت تستعينُ بوكالات وشركاتٍ خاصة لها مقراتٌ في المغرب، وذلك من أجل المسك والمعالجة الأولية لطلبات التأشيرة التي يتقدم بها المواطناتُ والمواطنون المغاربة الراغبون في دخول تراب البلدان المعنية.

وتساءل البرلماني، عن الوضع القانوني لهذه الشركات ومراكز استقبال ملفات طلبات التأشيرات، وحول طبيعة علاقاتها التعاقدية مع البلدان المعنية وسفاراتها بالمغرب، وعن جنسيات هذه الشركات وعددها وأسمائها.

كما تساءل الحموني، حول إجراءات الوزارة من أجل مراقبة مدى تقيد هذه المراكز والوكالات الخاصة بالمقتضيات القانونية ذات الصلة بحماية المعطيات والمعلومات الشخصية للمواطنات والمواطنين المغاربة الذين يضعون ملفاتهم لديها.


أولى خطوات وليد الركراكي للإطاحة بالمنتخب الإسباني





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى