مطالب لبوريطة بتجويد الخدمات القنصلية لفائدة مغاربة العالم

طالب فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، الحكومة بتجويد الخدمات القنصلية المقدمة للمغاربة المقيمين في الخارج.

وقال رشيد حموني، رئيس الفريق، في سؤال كتابي وجهه إلى ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، إنه بمناسبة خطاب الذكرى التاسعة والستين لثورة الملك والشعب، جدد الملك، إشادته بأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، الذين يبذلون كل الجهود للدفاع عن الوحدة الترابية، من مختلف المنابر والمواقع التي يتواجدون بها.

كما أكد الملك على ارتباطهم القوي بالوطن، وتعلقهم بمقدساته، وحرصهم على خدمة مصالحه العليا، رغم المشاكل والصعوبات التي تواجههم.

وأضاف الحموني أنه مع الإقرار بالمجهودات القيمة التي تقوم بها الدولة من أجل العناية بهذه الفئة من المواطنات والمواطنين، إلا أن ذلك لا يزال غير كاف على عدة مستويات.

وتطرق الحموني لبعض النقص المتمثل على وجه الخصوص في الارتقاء بجودة الخدمات القنصلية المقدمة للمغاربة المقيمين في الخارج، والذي يظل رهينا ببلورة رؤية استراتيجية شاملة ومندمجة ومتكاملة، مع تطوير نظام لتتبع وتقييم أداء الخدمات القنصلية. كما يتطلب الأمر تزويد المراكز القنصلية بالموارد البشرية الكافية وبمواصفات مهنية خاصة، كما يقتضي الحال توفير بنايات لائقة للمراكز القنصلية، بما يتلاءم مع تقديم خدمات ذات جودة للمرتفقين. مع الحاجة إلى أنظمة معلوماتية، بما ييسر مواعيد المرتفقين، وبما يسهم في رقمنة وتبسيط مساطر إنجاز الوثائق الإدارية لهم.

وتابع الحموني، أن الوضع يتطلب أيضا العمل على تدعيم خطة إدارة الأزمات، بما يسمح للمراكز القنصلية باعتماد نهج استباقي في حالة نشوء أزمات كبرى، والعمل على توفير الحماية والمساعدة الاجتماعية والقانونية لفائدة المغاربة في الخارج.

وطالب البرلماني الحموني، الوزير بوريطة، بالكشف عن الخطة والموارد التي تعتزم وزارته رصدها من أجل تحسين وتجويد مختلف الخدمات القنصلية المقدمة إلى المغاربة المقيمين في الخارج.


دنيا باطمة ووالدتها وشقيقتيها يصدمن متابعيهن على الأنستغرام -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى