مطالب بالاهتمام بـ”طب الشيخوخة” لمواكبة التطور الديموغرافي بالمغرب

انتقدت النائبة البرلمانية سميرة حجازي، ضعف “طب الشيخوخة” بالمغرب في ظل التطور الديموفرافي الذي تعرفه البلاد، والارتفاع المضطرد في مستوى الشيخوخة وارتفاع أمد الحياة إلى 75 سنة.

وشددت عضوة الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، ضمن سؤال كتابي موجه لوزير الصحة والحماية الاجتماعية، على أن الضرورة تقتضي التفكير بشكل جدي في التعامل مع فئة المسنين، مشيرة إلى أن المستشفيات تنعدم فيها مثل هذه التخصصات الكفيلة بالتعامل مع المسن ومواكبة حالته الصحية والنفسية التي تتدهور مع التقدم في السن.

وأوضحت أن المغرب وحسب إحصائيات رسمية يتوفر على 16 عشر طبيبا متخصصا في هذا المجال، يتمركزون بالدار البيضاء والرباط، في الوقت الذي تفتقر فيه غالبية مدن المملكة إلى مصالح متخصصة في طب الشيخوخة، كما هو الشأن بالنسبة لجهة درعة تافيلالت.

وأضافت حجازي أن هذه الشريحة قدمت الكثير للمجتمع في عدة مجالات وتتطلب عناية خاصة، تتجلى بشكل كبير في توفير المزيد من الأطباء المتخصصين، والأدوية التي يحتاج إليها المس لا سيما منها تلك المرتفعة التكلفة، متسائلة عن خطة الوزارة للرفع من عدد الأطباء المتخصصين في طب الشيخوخة.


الإصابة تنهي موسم هداف الرجاء السابق





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى