مطالبٌ للتوفيق باستغلال عقارات وأراضي “الأوقاف” في المشاريع التنموية

طالب فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، بتوفير سبل توظيف العقارات التابعة للأوقاف في المشاريع التنموية، خاصة في ظل حاجة المؤسسات العمومية والجماعات الترابية والهيئات للوعاء العقاري.

وقال البرلماني رشيد حموني رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، في سؤاله للتوفيق أنه من المعلوم أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، بحكم رسالتها النبيلة، تسعى إلى تولي إدارة أموال الوقف والمحافظة عليها واستثمارها تنمويا لما فيه المصلحة العامة. علما أن الأموال الوقفية ببلادنا في مجملها عقارات بداخل المدن وشملتها تصاميم التهيئة العمرانية.

وأضاف رئيس حزب الكتاب بمجلس النواب، أنه في نفس الوقت، يسجل أن العديد من الهيئات العمومية ومجالس الجماعات الترابية تشكو غياب الوعاء العقاري اللازم لإحداث مشاريع تنموية مستدامة، لا سيما منها المرافق الرياضية، والثقافية، والتعليمية، والسكنية، والصحية، بغاية النهوض بأوضاع المواطنات والمواطنين، وهو ما من شأنه أن يتحقق من خلال تضافر جهود كل المتدخلين في التنمية.

بهذا الشأن، ساءل الحموني وزير الأوقاف حول التدابير التي يمكن أن يتخذها لأجل تعزيز مساعدة الهيئات والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية في تجاوز إشكالية النقص الحاد في الوعاء العقاري، الذي يمكن أن يتم استثماره لتشييد عدد من المشاريع والمرافق العمومية الأساسية، وذلك تفعيلا للاتجاهات المعاصرة في تطوير الاستثمار الوقفي، وإحياء وتثمينا لوظائفه الاجتماعية والتضامنية في الدفع بعجلة التنمية في بلادنا.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى