“مضايقات” و”ابتزازات” حراس السيارات للمواطنين تصل إلى البرلمان

قال النائب البرلماني أحمد العبادي إن مختلف مدن المملكة، تعيش خاصة خلال فترة الصيف، على وقع مضايقات واستفزازات من طرف أشخاص يرتدون سترات صفراء، و”يسمون أنفسهم حراس السيارات بمختلف الشوارع والأزقة. ويفرضون إتاوات، بشكل عشوائي وقسري، على المواطنين الذين يضطرون إلى ركن عرباتهم بتلك الأماكن العمومية التي من المفروض أن يخضع تدبيرها لمجالس الجماعات الترابية، حيث من المعلوم أنه لا يمكن فرض أي مقابل مادي عن هذه الخدمة إلا بمقتضى القانون”.

واعتبر عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب ضمن سؤال كتابي موجه إلى وزير الداخلية، أن هذه “الظاهرة السلبية أصبحت تُثير استياءً عارماً لدى المواطنات والمواطنين، جراء ما يتعرضون له من سوء المعاملة والابتزاز الذي يتحول أحيانا إلى التهديد والسب والشتم”.

وكشف البرلماني أن هذه الظاهرة تطورت إلى “استغلال بعض الأشخاص للظروف الاجتماعية الهشة والمزرية لحاملي السترات الصفراء، ودفعهم نحو ابتزاز وتهديد مستعملي الأماكن العمومية ومنعهم من ركن عرباتهم، إن هم رفضوا أداء الإتاوات غير المشروعة التي يحددونها بشكل مزاجي ومتعسف في غياب أيِّ مراقبة أو تدخل من الجهات المعنية”.

وتساءل البرلماني عن التدابير والإجراءات المتخذة، وتلك التي يمكن للوزارة اتخاذها، لأجل حماية المواطنات والمواطنين من هذه السلوكات الخارجة عن القانون، والتي تترتب عنها أحيانا حوادث مأساوية.


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى