مستشار نتنياهو: بدأنا الانتقام وغزة ستشعر بغضبنا

بالتزامن مع تنفيذ الجيش الإسرائيلي توغلاً برياً موسعاً في شمال قطاع غزة، وقطع كافة الاتصالات والإنترنت، توعد مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالانتقام.

وقال مارك ريجيف، مستشار نتنياهو، لشبكة (إم.إس.إن.بي.سي) إن بلاده بدأت الانتقام من حماس.

كما أضاف “غزة ستشعر بغضبنا الليلة”. واعتبر أن “قطع الاتصالات عن الطرف الآخر في الحرب منطق عسكري جيد”.

غزة مختلفة
إلى ذلك، هدد بالقضاء على حماس، قائلا: “سيستمرون في تلقي ضرباتنا العسكرية حتى نقوم بتفكيك آلتهم العسكرية وحل بنيتهم السياسية في غزة”.

وأردف: “عندما ينتهي كل هذا، ستكون غزة مختلفة تماما”.

وكان القادة الإسرائيليون تعهدوا مرارا خلال الأسابيع الماضية، بالقضاء على حماس وقتل القادة والمخططين لهجوم السابع من أكتوبر الذي فاجأ إسرائيل وصدمها. كما أكدوا أنهم مستعدون لغزو بري واجتياح غزة.

لكن الولايات المتحدة حثت إسرائيل على تأجيل العملية التي من شأنها مضاعفة عدد الضحايا المدنيين في القطاع الساحلي المكتظ بالسكان وقد تشعل صراعا أوسع في المنطقة.

ومنذ تفجر الصراع بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، ارتفع عدد القتلى في غزة إلى أكثر من سبعة آلاف، بينهم نحو 3 آلاف طفل.

أما على الجانب الإسرائيلي فبلغ عدد القتلى 1400، معظمهم سقط في اليوم الأل من الهجوم المباغت الذي نفذته حماس على قواعد عسكرية ومستوطنات في غلاف غزة.

فيما تزايدت المخاوف بشأن خطر نشوب صراع أوسع في الشرق الأوسط في الأيام القليلة الماضية مع قيام الولايات المتحدة بإرسال المزيد من الأصول العسكرية إلى المنطقة في الوقت الذي كثفت إسرائيل قصفها على غزة، واستهدف مواقع عديدة أيضا جنوب لبنان، وفي سوريا كذلك.

ودمر القصف الإسرائيلي جزءا كبيرا من البنية التحتية في غزة، التي تعيش تحت الحصار منذ عام 2007.

كما قطعت إسرائيل الكهرباء والمياه، ومنعت دخول الوقود، ما أدى إلى حالة من الشلل في المنشآت الطبية وحرمان سكان غزة من مياه الشرب.

في حين تضرر نصف المساكن في القطاع ودُمرت 20 ألف وحدة سكنية أو أصبحت غير صالحة للسكن، وفقا للمكتب الإعلامي لحركة حماس.


حصري.. مهدي بنعطية يوضح بشأن رحيل أوناحي عن مارسيليا

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى