محلل سياسي لـ”سيت أنفو”: خرجات وزيرة الخارجية الاسبانية أكبر دليل على تأنيب الضمير

قال عباس الوردي، استاذ القانون العام بجامعة محمد الخامس، إن الخرجات الأخيرة والمتكررة لوزيرة الخارجية الاسبانية، تكشف تأنيب الضمير بالنسبة لإسبانيا اتجاه المغرب.

وأوضح المحلل السياسي في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن هذه الخرجة الاعلامية لوزيرة الخارجية الاسبانية، بعثث عدة إشارات واضحة، على أنها ترغب في طي صفحة الماضي، بعدما راجعت حساباتها.

وأضاف الوردي، أنه حينما أعادت اسبانيا حساباتها، تأكدت أنها ارتكبت خطأ في حق المغرب، وأصبحت مهددة من الناحية الأمنية والاقتصادية، لأن المغرب كان يلعب دور الدركي لعدة سنوات.

وأكد أستاذ القانون، أن المغرب يجب أن يكون حذرا، لأن وزيرة الخارجية لم تختر قناة رسمية أو منبرا حكوميا، من أجل الاعلان عن موقفها، بل اختارت منبرا صحفيا غير ذلك، لذا يجب الحذر والتريت.

وأفاد المحلل السياسي، أن المغرب لن يقبل الجلوس على طاولة الحوار، إذا لم يتم فتح نقاش حول المدينتين المحتلتين، اللتان ترغب اسبانيا في تغيير وضعهما القانوني، من خلال فرض التأشيرة على الساكنة.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى