مجلس المستشارين يرفض “العقاب الجماعي” في حق الفلسطينيين

قال مجلس المستشارين إنه يرفض رفضا قاطعا إلحاق الأذى وقتل المدنيين ونهج أساليب الترهيب والتجويع والحرمان من الاستشفاء، وغير مما وصفها بصور العقاب الجماعي في حق الشعب الفلسطيني.

وسجل المجلس في بيان بشأن الأحداث التي يشهدها قطاع غزة، أنه “يسجل بقلق عميق و تأثر إنساني بالغ التطورات المأساوية للأوضاع في القطاع ومحيطة جراء التصعيد الخطير التي خلف حصيلة مؤلمة في صفوف المدنيين الأبرياء، بين قتيب وجريح ومشرد ونازح، علاوة على تدمير البنيات التحتية للقطاع وحرمان ساكنته من أبسط مسلزمات الحياة الكريمة والآمنة”.

وأفاد المصدر ذاته أن ما وقع “يتنافى مع مقتضيات القانون الدولي والقانون الانساني الدولي”، مضيفا أن المجلس “يستحضر بكل اعتزاز المواقف التاريخية المشهودة للمملكة المغربية تحت قياد الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس في سبيل نصرة الشعب الفلسطيني والحرص على صيانة الوضع القانوني والتاريخي في القدس والحرم القدسي”.

واعتبر بيان الغرفة البرلمانية الثانية الذي تلاه رئيس الجلسة العمومية ليومه الثلاثاء محمد حنين، “أن ما يجري في المنطقة من تطورات خطيرة غير مسبوقة، إنما هو إفراز لانسداد الأفق السياسي للقضية الفلسطينية ونسف لأفق حل الدولتين وهو بذلك يضرب في الصميم كل فرص السلام الشامل والعادل والدائم”.

وأكد المجلس تجديد المواقف الثابتة للمملكة والداعمة لحقوق الشعب الفلسيطيني، والمتشبثة بتحقيق السلام العادل والشامل كخيار استراتيجي لا محيد عنه لشعوب المنطقة التواقة إلى مستقبل آمن ومزدهر”.


الوزيرة بنعلي تنفي صلتها بـ “الصورة المزعومة” وتتوعد باللجوء إلى القضاء

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى