مجلس الحسابات بأكادير يُقدم تكوينًا لفائدة رؤساء الجماعات الترابية

استفاد رؤساء الجماعات الترابية الواقعة ضمن النفوذ الترابي لاقليم اشتوكة آيت باها، من لقاء تواصلي و تكويني، نظّمه المجلس الجهوي للحسابات لتقديم لمحة حول التطور التاريخي للمحاكم المالية بالمغرب، ومرجعيتها الدستورية والقانونية، ومهامها في مصاحبة المدبر العمومي للرّقي بالممارسة.

قضاة المجلس استعرضوا، خلال اللقاء الذي ترأسه عامل الإقليم والمتميز بحضور رؤساء الأقسام المالية ومدراء المصالح بالجماعات، الاختصاصات القضائية وغير القضائية لهذه المجالس الجهوية في علاقتها مع الجماعات الترابية والجمعيات المستفيدة من الدعم العمومي ، وإثارة عدد من الملاحظات التي تم تسجيلها في مهام رقابية ارتباطا بتسيير الموارد المالية والبشرية للجماعة، والعمليات المحاسبية، وتدبير الممتلكات الجماعية، والمداخيل، والتعمير وغيرها من المهام التي يمارسها رؤساء المجالس الجماعية والموظفين التابعين لهم.

كما جرى تسليط الضوء على علاقة الجماعات الترابية بالجمعيات التي تستفيد من الدعم العمومي، و مدى خضوعها للرقابة المالية المستمرة.

و اعتبر عامل اشتوكة آيت باها، جمال خلّوق، المجلس الجهوي للحسابات شريكا أساسيا في تطوير العمل المؤسسي ، وتفعيل أسس النجاعة في التدبير من أجل إرساء دعائم الحكامة الجيدة.

و من جانبهم، عبّر المسؤولين و المنتخبين المستفيدين، عن تثمينهم لهكذا لقاءات، الرامية بالأساس إلى توفير تكوين مستمر لمدبّري الشأن العام و الوقوف عند أبرز الإكراهات التي يواجهونها خلال أداء مهامهم واحتكاكهم مع الساكنة المحلية.

ياسين كوسكار


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى