ماء العينين: الأداء البرلماني في تراجع والولاية السابقة مهّدت لعودة الرتابة السياسية

قالت أمينة ماء العينين القيادية بحزب العدالة والتنمية والبرلمانية السابقة، إن الأداء البرلماني أصبح في تراجع ولا يؤدي أدواره التمثيلية والتشريعية بالشكل الصحيح.

وحمّلت “ماء العينين” في لقاء حول تقييم التجربة البرلمانية العاشرة بالمكتبة الوطنية في الرباط، مسؤولية التراجع إلى الأحزاب السياسية، لأنها التي تشكل نخبها داخل البرلمان وبالتالي فهي مسؤولة عن الوضع.

ولفتت المتحدثة في كلمتها أن ثمة إرادة خارجية للهجوم على مؤسسة البرلمان وتبخيس أدوارها حتى تظهر بمستوى هزيل، لكن في مقابل ذلك سجلت المتحدثة أن الأحزاب لها دورها في ما وصلت إليه الأمور، ولا يمكن أن تُنسب كل الإنتكاسة لعوامل خارجية.

وشدد القيادية بحزب البيجيدي، أن الولاية البرلمانية التاسعة التي أفرزتها الصناديق الانتخابية سنة 2011 ، كان فيها مفعول النقاش السياسي أكبر من نظيراتها التي سبقتها والتي تلتها، وعللت ذلك بالسياق الذي اقترنت به والذي وصفته بالمعزَّز بالخطاب الديمقراطي وما صاحبه من الدفع باتجاه منح المزيد من الاستقلالية للمؤسسة البرلمانية حتى تمارس أداورها بالشكل المطلوب.

واعتبرت ماء العينين أن الولاية البرلمانية العاشرة، والتي بدأت مع تعيين سعد الدين العثماني رئيسا للحكومة في سنة 2017، بأنها أعادت الرتابة السياسية إلى الواجهة بعد ولاية ارتفع فيها الأمل والأفق السياسي بشكل ملحوظ.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى