لقجع: لا أحد يمكنه التكهن بمستقبل أسعار المواد الطاقية

قال الوزير المنتدب لدى وزيرة الإقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، فوزي لقجع، إن كلفة المواد البيترولية عرفت منحى تصاعديا منذ شهر يناير الماضي إلى 11 ماي الجاري، إذ تأرجح سعر برميل النفط بين 80 و 133 دولارا، أي بتموسط 101 دولار للبرميل الواحد، وهو ما يعني زيادة قدرها 42 في المائة مقارنة مع السنة الماضية.

وزاد “لقجع”في مداخلة له أمس في جلسة عمومية للأسئلة الأسبوعية الشفوية بمجلس النواب، أن أسعار الغازوال والبنزين شهدت ارتفاعا غير مسبوق، مسجلة منذ بداية السنة الجارية إلى اليوم على التوالي متوسطات تقدر بـ 983 دولار للطن بالنسبة للغازوال، و 1005 دولار للطن بالنسبة للبنزين.

ولفت المسؤول الحكومي أن الخطير في الأمر هو استمرار الأسعار اليوم في منحاها التصاعدي، وقال إن لا أحد يمكنه أن يتكهن بمستقبل هذه المواد ولا بأسعارها ولا بضمان التزود العادي بها، مشيرا أن سعر الغازول اليوم وصل 1128 دولارا للطن، في حين وصل البنزين 1224 دولارا للطن، وهو ما أدى بحسبه إلى ارتفاع الغازوال في المملكة بنسبة 30 في المائة في الفترة الممتدة ما بين فبراير الماضي وماي الجاري.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى