لشكر ينعي الراضي: كان مفردا في صيغة جمع وفقدانه صعب

وصف إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية زميله الراحل عبد الواحد الراضي، بأنه الواحد المتعدد و “مفرد في صيغة جمع”، وقال إنه كان سياسيا مناضلا وأستاذا جامعيا، مسؤولا حكوميا وقائدا حزبيا ومنتدبا برلمانيا ومنتخبا محليا.

وزاد لشكر في رثاء القيادي الاتحادي الراضي الذي وافته المنية أمس الأحد، أن الأخير رجل صادق أمين، خدم بلاده في أكثر المحطات، بدءا بالاستقلال مع الملك الراحل محمد الخامس، ثم بناء الدولة مع الحسن الثاني فضلا عن العهد الجديد والإقلاع التنموي الذي يقوده الملك محمد السادس.

وسجل الكاتب الأول للوردة أن عبد الواحد الراضي لم يكن مناضلا حرا فحسب، بل كان نموذجا للسياسي المؤمن حتى النخاع بالديمقراطية التمثيلية، قياسا مع المناصب والمهمات التي تقلدها نائبا برلمانيا ورئيسا للفريق النيابي للحزب ورئيسا للغرفة اللبرلمانية الألى.

وزاد المتحدث قائلا “لحظة أليمة أن نفقد أخانا الذي تعودنا على حضوره البهي بيننا، والصورة ما زالت طرية وهو يتقدم أخواته الاتحاديات وإخوانه الاتحاديين في مسيرة الوفاء للفكرة الاتحادية والاخلاص لمعنى الانتماء”، وأضاف “صعب أن نتقبل الفقدان في من ظل حاضرا على الدوام، معطاء لوطنه قبل حزبه، مؤمنا بالمغرب الديمقراطي الحداثي وبالأفق المستقبلي الأفضل”.


موعد عيد الأضحى بالمغرب لسنة 2024

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى