لشكر ينتقد استمرار الداخلية في الإشراف على تدبير الأحياء الجامعية

انتقد الكاتب الأول لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية إدريس لشكر، استمرار وصاية وزارة الداخلية على الأحياء الجامعية، وقال إن ذلك ينعكس سلبا على أداء هذه المؤسسات.

وقال “لشكر” اليوم الثلاثاء في المؤتمر الوطني لشبيبة حزبه، إن الأحياء الجامعية تعيش أوضاعا غير مقبولة، متسائلا “لماذا لا يتم تغيير مدبريها إلا بعد مرور سنوات طويلة، بخلاف التغييرات التي تقع في دواليب رجال السلطة الذين تشملهم الحركة التي تشرف عليها الوزارة من حين لآخر”.

وزاد المتحدث أن هذه الأحياء كانت محط تقارير للمجلس الأعلى للحسابات، بما فيها الحي الجامعي لوجدة مسرح الأحداث المأساوية الأخيرة التي أدت إلى مصرع طالبين بسبب حريق.

وسجل الكاتب الأول لحزب الوردة، أن تقارير “مجلس العدوي” وقفت على اختلالات كثيرة في طرق تدبير هذه المؤسسات، وكذا نقص الخدمات وغيرها، مما يستدعي وفق تعبيره التدخل العاجل، من أجل حق الطلبة في إقامة بحد أدنى من الظروف التي تساعد في التحصيل الأمثل وحفظ الكرامة.


أولى خطوات وليد الركراكي للإطاحة بالمنتخب الإسباني





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى