ادريس لشكر يتهم أخنوش بتبخيس عمل البرلمان

انتقد الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إدريس لشكر، عدم التزام رئيس الحكومة عزيز أخنوش بالحضور إلى البرلمان من أجل المساءلة الشهرية، معتبرا أن الأمر فيه تبخيس لعمل المؤسسة التشريعية.

وقال ادريس لشكر اليوم السبت على هامش أشغال المجلس الوطني للحزب المنعقد بمقره في الرباط، إن رئيس الحكومة كان لزاما عليه أن يحضر أربع مرات إلى كل من مجلسي النواب والمستشارين.

واعتبر المتحدث في تصريح لوسائل الاعلام أن حضور “أخنوش” مرة واحدة طيلة الدورة البرلمانية الخريفية التي توشك على الانتهاء، فيه إخلال بالدستور.

وكان تخلف رئيس الحكومة عن الحضور إلى البرلمان، قد أشعل الاثنين الماضي حربا كلامية بين مكونات المعارضة التي تتهمه بخرق الدستور والنظام الداخلي، والأغلبية التي ترى عكس ذلك.

ولن يحل عزيز أخنوش بمجلس النواب إلا يوم الاثنين 5 فبراير المقبل، بعدما حالت مهام رسمية طارئة إلى خارج المملكة دون مثوله أمام نواب الأمة للمساءلة حول السياسة العامة بداية الأسبوع المقبل.

انعقاد الدورة العادية للمجلس الوطني للإتحاد الاشتراكي بالرباط

انعقدت، اليوم السبت بالرباط، أشغال الدورة العادية للمجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، التي تمت خلالها مناقشة تقرير المكتب السياسي، والوضعية السياسية والتنظيمية للحزب، وكذا مناقشة والمصادقة على خلاصات المجلس الوطني.

وجرى الاجتماع، الذي انعقد طبقا لمقتضيات النظامين الأساسي والداخلي للحزب، بحضور الكاتب الأول للحزب، ادريس لشكر، ورئيس المجلس الوطني، الحبيب المالكي، وعدد من مناضلات ومناضلي الحزب.

وفي هذا الصدد، أكد الكاتب الأول للحزب أن الدورة العادية لاجتماع المجلس الوطني تنعقد في ظل سياق وطني ودولي خاص، تطبعه على المستوى الدولي النجاحات الدبلوماسية التي حققتها المملكة، خاصة في ما يتعلق بالقضية الوطنية.

وأبرز لشكر، في تصريح صحفي، أن اجتماع المجلس الوطني شكل أيضا مناسبة للتأكيد على أهمية الأوراش والاستراتيجيات التي أطلقها المغرب، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، لا سيما ورش الحماية الاجتماعية، والمشاريع ذات الصلة بالماء والطاقة، داعيا في السياق ذاته إلى تعزيز الانفتاح الاقتصادي، والاستفادة من الثروات الطبيعية التي تزخر بها المملكة.

المالكي يتحدث عن مزانية الحزب

من جهته، قال رئيس المجلس الوطني للحزب إن الاجتماع ناقش، على الخصوص، أهم التطورات التي تشهدها قضية الوحدة الترابية للمملكة، بالإضافة إلى مناقشة التطور التنظيمي للحزب في ظل التحولات التي يعرفها المجتمع المغربي، مؤكدا في هذا الصدد على ضرورة أخذ هذه التحولات بعين الاعتبار في ما يتصل ببرامج الحزب مستقبلا.

وأشار المالكي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن الاجتماع شكل أيضا فرصة سانحة لمناقشة مشروع ميزانية الحزب برسم السنة الحالية، داعيا بالمناسبة إلى إشراك أعضاء الحزب في كل ما يتعلق بالإصلاح، والعمل على جعل هذه الدورة بمثابة انطلاقة جديدة للحزب محليا، وجهويا، ووطنيا.


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى