لسعات العقارب.. مواطنون يقطعون أزيد من 100 كيلومتر بحثا عن أقرب مستشفى

قال الفريق النيابي لحزب الإتحاد الإشتراكي إن بعد المراكز الإستشفائية على ساكنة جهة درعة تافيلات، يدفع الأشخاص الذين يتعرضون للسعات العقارب في كل صيف لقطع مسافات تصل حتى أكثر من 100 كيلومتر.

وزاد المهدي العالوي في سؤال وجهه إلى وزير الصحة والحماية الإجتماعية خالد أيت الطالب، أن لسعات العقارب تخلف في كثير من الأحيان ضحايا في صفوف الأطفال والمسنين بعدد من هوامش الجهة، خاصة مع الإرتفاع المهول في درجات الحرارة.

ولفت الإتحاد الإشتراكي إلى أن التدابير والتوجيهات التقليدية لوزارة الصحة، تبقى محدودة وغير كافية لحل مشكلة الإصابة بلسعات العقارب، لأن الأمر يتعلق بأطفال صغار من جهة، وببعد المستشفيات من جهة ثانية بحسب تعبيره.

وسجل الفريق أن المواطنين الذين يتعرضون للسعات، أحيانا لا يجدون أسرة في الإنعاش للحالات الحرجة، فضلا عن غياب البروتوكول العلاجي من أدوية وأمصال، مستفسرا خالد أيت الطالب عن استراتيجية وزارته من أجل توفير هذه الأمصال المضادة للسموم بالمراكز الصحية القروية.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى