قيادات “الأحرار” تدين‎ ‎من الداخلة شبكات التهريب والاتجار بالبشر وتتضامن مع ضحايا أحداث مليلية

أكد قياديو حزب التجمع الوطني للأحرار تضامنهم مع ضحايا وجرحى القوات العمومية المغربية والمهاجرين، عقب الأحداث التي ‏عرفتها منطقة السياج الحدودي بين الناظور ومليلية، أمس الجمعة‎.

ونددت قيادات الحزب خلال اللقاء الجهوي الأول للفيدرالية الوطنية للمرأة التجمعية المنظم اليوم السبت بمدينة الداخلة، الذي ترأسته ‏أمينة بنخضرة، رئيسة الفيدرالية، وبإشراف المنسق الجهوي للحزب بالداخلة واد الذهب محمد الأمين حرمة الله، باستغلال شبكات ‏التهريب والاتجار بالبشر للضحايا ولظروفهم المعيشية، مشيدة بالاستراتيجية التي تنهجها المملكة تحت القيادة الملكية الرشيدة في ‏مجال الهجرة‎.‎

وأكدت بنخضرة في كلمتها، رفضها لما أسمته “محاولة التشويش على المجهود الوطني في معالجة قضايا الهجرة تحت القيادة ‏الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله”، مشددة على أن المملكة المغربية تعد مثالا ونموذجا دوليا في مجال ‏الهجرة عبر احترامها لحقوق الإنسان ومحاربة الميز وتدبير تدفقات المهاجرين ومحاربة الاتجار بالبشر، داعية إلى ضرورة ‏الالتزام الجماعي بدمج الممارسات الطموحة في مجال تدبير سياسات الهجرات بما يتماشى مع سياسة المغرب في هذا المجال‎.‎

من جهته، حمل عضو المكتب السياسي للحزب، محمد الأمين حرمة، مسؤولية ما وقع لشبكات تهريب البشر التي تستغل الظروف ‏الاجتماعية لمواطني بعض بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، مؤكدا على أن المغرب يبذل مجهودات جبارة في مكافحة الهجرة غير ‏النظامية، خاصة فيما يهم تفكيك شبكات تهريب المهاجرين وإجهاض محاولات الهجرة غير النظامية‎.‎



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى