قبل ساعة الحسم في رئيس المستشارين.. حامي الدين يخرج عن صمته

قبل ساعات قليلة من انتخاب الرئيس الجديد لمجلس المستشارين خرج عبد العالي حامي الدين، القيادي في حزب العدالة والتنمية، عن صمته بعدما قدم حزب البيجيدي منافسا لحكيم بنشماش.

وقال حامي الدين، إنه “اختيار يحترم العقل والمنطق، وينسجم مع روح التنافس السياسي، ويؤكد استقلالية القرار الحزبي، ويجعل الفاعلين السياسيين، والاجتماعيين، والاقتصاديين أمام مسؤولياتهم السياسية، والأخلاقية”.

وأضاف عضو مجلس المستشارين، في تدوينة له على فايسبوك، أن “روح المسؤولية، ومنطق العمل الجاد، يقتضي أن تصوت أحزاب الأغلبية الحكومية على مرشح الحزب، الذي يقود الأغلبية، باعتباره هو الترشيح الطبيعي، وإذا كان هناك من حواجز معينة تحول دون ذلك، فلا شيء يبرر لأحزاب الأغلبية أن تصوت على حزب ينتمي إلى المعارضة”، حسبه.

وأكد حامي الدين إلى أنه في حالة عدم تصويت أحزاب الأغلبية الحكومية على مرشح حزب المصباح، الذي يقود الحكومة: “سنكون أمام منطق غير طبيعي يساهم في تكريس نوع من العبث السياسي، ويفرغ ميثاق الأغلبية من محتواه السياسي التضامني، ويزيد في تكريس ضعف الثقة بين مكوناتها”.

وزاد حامي الدين قولا: “الفاعلين الاجتماعيين، الذين تمثلهم مركزيات نقابية محترمة، ليسوا معنيين بمنطق الأغلبية، أو المعارضة، وإنما يصوتون بما يرضي ضميرهم، باعتبارهم يعرفون جيدا المشاريع، التي يحملها كل مرشح”.

مضيفا: “أن الاتحاد العام لمقاولات المغرب، لم يكن في يوم من الأيام في صف المعارضة، وإنما كان دائما يطالب باعتماد الاختيارات، التي تنسجم مع الشفافية، والحكامة الجيدة، وروح المبادرة الخلاقة”، مضيفاً أن “أعضاءه المحترمين يعرفون جيدا البروفايلات المطروحة، ولهم القدرة على التمييز الجيد بين المشاريع المتنافسة”، حسب قوله.

وختم القيادي في حزب البيجيدي تدوينته بالقول ”، أن “المبررات، التي دفعت حزب الاستقلال إلى التراجع عن الترشح لرئاسة مجلس المستشارين، تبقى مبررات معقولة، وهي المبررات نفسها، التي تدعوه إلى التصويت لفائدة التغيير، والتجديد، دون ذكر تطابق وجهات النظر بين الفريقين في العديد من المحطات”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى