فريق برلماني يُعدد لأيت الطالب المشاكل التي تواجه مرتفقي مستشفى مولاي يوسف بالرباط

كشف فريق الحركة الشعبية بمجلس النواب أن مستشفى مولاي يوسف الذي شرع منذ شهر فبراير الماضي في استقبال المرضى والمصابين بالرباط، لا يزال يتخبط في عدد من المشاكل.

وبحسب السؤال الذي وجهة الفريق إلى وزير الصحة والحماية الإجتماعية خالد أيت الطالب، فالمؤسسة الصحية لا تقدم خدماتها لطالبي العلاج بشكل جيد، بسبب قلة الموارد البشرية الطبية والتمريضية والشبه الطبية بحسب تعبيره.

أكثر من هذا يضيف الفريق المعارض بالغرفة الأولى، فالمستشفى يعاني من إشكالية المواعيد المتأخرة جدا، وعدم استفادة كل المواطنين على قدم وساق من الأجهزة المتوفرة بالمستشفى، فضلا عن الإشكالات التي يواجهها مشتركو نظام المساعدة الطبية “راميد”.

وكان بلاغ لوزارة الصحة والحماية الإجتماعية، قد كشف أن تشييد المركز الإستشفائي مولاي يوسف في العاصمة الرباط، تم على مساحة تقدر بـ31 ألف و173 متر مربع، وبطاقة استيعابية تبلغ 300 سرير، وبكلفة إجمالية قدرها 580 مليون درهم، مضيفا أن هذا المرفق الصحي ستستفيد من خدماته ساكنة تقدر بحوالي خمسة ملايين نسمة.


دنيا باطمة ووالدتها وشقيقتيها يصدمن متابعيهن على الأنستغرام -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى