فريق برلماني يطالب بالاهتمام بـ”مغاربة العالم” وتيسير اندماجهم في بلدان الإقامة

طالب فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب الحكومة، باتخاذ إجراءات وتدابير من شأنها مساعدة مغاربة المهجر الذين يعيشون أوضاع اجتماعية واقتصادية صعبة.

ووجه النائب البرلماني رشيد حموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا، إلى ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، جاء فيه أن الجالية المغربية بالخارج أبانت على قدرة كبيرة في الاندماج بمجتمعات الإقامة وعرفت تحولا نوعيا خلال السنوات الماضية، إذ أصبحت ظاهرة الهجرة تشمل أيضا المغاربة من ذوي الكفاءات في ميادين مختلفة.

وأوضح الحموني أن هذا كان له أثر فعال في بروز أجيال جديدة تضم كفاءات عالية ومتنوعة ذات مطالب واهتمامات مختلفة، فضلا عن تحقيق الاندماج الإيجابي والتعايش السلمي لهذه الأجيال في مجتمعات الإقامة، وحرصها على الارتباط بوطنها الأم، والمحافظة على الهوية الوطنية في أبعادها الثقافية والدينية واللغوية، وأن هذه الشريحة بالضبط هي من تحتاج اليوم إلى نهج سياسة تواصلية قوية وتشاركية جديدة لفتح آفاق واعدة تجعل الجالية المغربية المقيمة بالخارج على اطلاع دائم بالمستجدات التي يعرفها المغرب على جميع الأصعدة.

وفي المقابل كذلك، يؤكد رئيس فريق حزب الكتاب بالغرفة الأولى أنه ينبغي أن يتم إدراك بروز فئات تعيش أوضاعا اجتماعية واقتصادية هشة وصعبة ببلدان المهجر، خاصة في ظل التقلبات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تعرفها بعض دول المهجر.

وطالب الحموني الوزير ناصر بوريطة بوضع برنامج للاهتمام بهذه الفئة وتأهيلها وتيسير اندماجها في بلدان الإقامة.


بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتعليم والأولي والرياضة



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى