فرق الأغلبية تطالب بحضور لفتيت إلى البرلمان لمناقشة أحداث مليلية والناظور

لازالت تطورات الأحداث التي شهدتها بوابة العبور بين الناظور ومليلية مستمرة، حيث جرت عبد الوافي لفتيت للبرلمان، بعد طلب أحزاب الائتلاف الحكومي بحضوره إلى الغرفة الأولى، لمناقشة تطورات الوضع.

وتقدمت أحزاب الائتلاف الحكومي المشكلة من فريق التجمع الوطني للأحرار وفريق الأصالة والمعاصرة والفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، إلى جانب الفريق الدستوري الديمقراطي، بطلب إلى هشام المهاجري رئيس لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، من أجل عقد اجتماع باللجنة، بحضور عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية لتدارس موضوع ملف الهجرة السرية ارتباطا بالتطورات الأخيرة.

يأتي هذا في ظل إعلان آمنة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أنه تم إحداث لجنة استطلاعية بخصوص الأحداث التي شهدتها بوابة العبور بين الناظور ومليلية، حيث يقوم وفد من المجلس الوطني لحقوق الإنسان بمهمة استطلاعية بمدينة الناظور ونواحيها، على إثر الأحداث المأساوية والعنيفة التي ترتبت عن محاولات عبور مئات المهاجرين لبوابة العبور بين مدينتي الناظور ومليلية، وما نتج عنها من وفاة 23 شخصا وإصابة 76 من العابرين وجرح 140 عنصرا من عناصر القوات المغربية، حسب آخر المعطيات المتوفرة.

وأضح المجلس في بلاغ، له أنه يتابع، عبر لجنته الجهوية بالشرق وأعضائها بنواحي الناظور، المعلومات المتقاطعة بخصوص العدد الهائل للأفراد الذين حاولوا العبور في نفس الوقت وحدة العنف وحجم الخسائر في الأرواح.

كما عاين المجلس مجموعة من الصور والفيديوهات المنتشرة، وبهذا الخصوص سجل المجلس، مرة أخرى، نشر صور وفيديوهات لا علاقة لها بمحاولة عبور المهاجرين، تتضمن تضليلا ومعطيات غير حقيقية بشأن العبور الجماعي المكثف وما نتج عنه.

يشار إلى أن أحزابا ونقابات وطنية أكدت البعد الإنساني الذي ينهجه المغرب في التعاطي مع ملف الهجرة، وذلك على إثر عملية اقتحام السياج الحديدي على مستوى إقليم الناظور.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى