عودة “الغبار الأسود” إلى سماء القنيطرة يُرعب السكان

“عودة ظاهرة الغبار الأسود بالقنيطرة” دفعت مستشارين من تحالف فيدرالية اليسار بالجماعة إلى مراسلة وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ليلى بنعلي.

وجاء في المراسلة يتوفر الموقع على نُسخة منها، “انتشر في الآونة الأخيرة بشكل واسع الغبار الأسود المنبعث عن المنطقة الصناعية وبالضبظ عن المحطة الحرارية لتوليد الكهرباء”.

وأوضح المصدر ذاته أن “هذا الغبار الذي يتسبب في إضرار صحية بليغة جدا لساكنة الأحياء القريبة من المنطقة الصناعية”.

وأكدت أن “هذه الظاهرة تكررت بعد سُخط جماهيري كبير في السنوات السابقة تخللته عدة إجراءات لدراسة هذا الإشكال دون الوصول إلى حل حازم يحد من انبعاث الغبار الأسود وغيره من الملوثات على الساكنة”.

وأشارت إلى أنه “حسب دراسات قد ينجم عن انبعاثات الغبار الأسود أضرار صحية متمثلة في أمراض خطيرة مثل الربو والحساسية والقلب والشرايين والسرطان”.

ولفتت إلى أن “صحة ساكنة القنيطرة في خطر كبيرة يستلزم معه التدخل من أجل إيجاد حل نهائي وحاسم، لأن لا التزامات المغرب الدولية ولا التشريعات والتوجهات الوطنية تسمح بالإضرار الذي يلحق القنيطريين صغارا وكبارا جراء هذه الظاهرة”.


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى