عصيد: المغربيات لسن بحاجة للورود.. ولا وجود لنص قطعي في القانون-فيديو

قال الكاتب والحقوقي، أحمد عصيد، إن إهداء الورود للنساء المغربيات في الإدارات وفي مقرات عملهن، عمل مفروغ من أي دلالة كما هو معمول به في دول غربية متحضرة.

واعتبر “عصيد” في حوار مع “سيت أنفو” أن اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف 8 مارس من كل سنة، مناسبة من أجل الوقوف على حصيلة أوضاع النساء، مضيفا أنه من المخجل أن يحتل المغرب المرتبة 136 عالميا في تكافؤ الفرص بين الجنسين.

وزاد المتحدث أن المغرب تقدمت عليه في التصنيف المذكور دول في حالة حرب، وأخرى تنعت بالأصبع على أنها دول استبداد وتخلف، مشددا على ضرورة النهوض بأوضاع المرأة وتمكينها من مرتبتها الانسانية التي تستحق.

وبخصوص النقاش الدائر حاليا حول مراجعة مدونة الأسرة، لفت “عصيد” في الحوار إلى أن التيار المحافظ يخاف على النصوص أكثر من خوفه على المرأة المضطهدة التي تعيش أوضاعا صعبة جدا.

وسجل المتحدث أن هذا التيار لا يهمه الإنسان، لكنه حريص على المحافظة على نصوص يعتبرها قطعية، مضيفا أن هذه المفاهيم من صنع الفقهاء في إطار بناء فكري وفقهي عمره 1200 عام.

وتساءل الكاتب والحقوقي قائلا: “كيف يمكن لعلم أن يبقى 1200 سنة تغيير وكيف يستقيم أن تبقى وضعية إنسانية لنفس المدة”، واعتبر أنه لا وجود لنص في العالم يمكنه أن يدبر وضعية إنسانية إلى الأبد.


موعد عيد الأضحى بالمغرب لسنة 2024

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى