عزيز رباح لـ”سيت أنفو”: غادرت الحزب وليس السياسة

قال عزيز رباح الوزير السابق والقيادي البارز في حزب العدالة والتنمية، إنه قرر فعلا وضع حد لأنشطته مع “البيجيدي”، دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل بشأن خلفيات قراره.

وشدد “رباح” في تصريح لـ “سيت أنفو” على أن وقفه للأنشطة الحزبية لا يعني بالضرورة وقف العمل السياسي، واعتبر أن الأخير أوسع من العمل الحزبي ومن الإنتخابات.

وزاد الوزير السابق قائلا “لا يمكن الإنسحاب من الساحة، لأن ثمة مجالات أخرى يعود العمل فيها بالإفادة على شرائح واسعة في المجتمع” في إشارة منه إلى الإتجاه نحو إعلان ميلاد إطار مدني يقوده بمدينته القنيطرة.

وسجل المتحدث ذاته، أن الظروف في المملكة تمنح فضاء أوسع للاشتغال في مجالات كبيرة في العمل المدني، المهتم بقضايا متعددة كالتنمية والشباب، فضلا عن القضايا الوطنية الكبرى.

وتوارى عزيز رباح عن الأنظار منذ انتهاء ولايته على رأس وزارة الطاقة والمعادن والبيئة التي تولى حقيبتها في حكومة سعد الدين العثماني، كما سبق له أن قاد وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك في حكومة عبد الإله ابن كيران.

وبرز في السنوات الأخيرة خلاف بين عبد الإله بنكيران ووزيره السابق “رباح”، خصوصا إبان الولاية الحكومية التي تلت البلوكاج سنة 2017، وهو ما عبر عنه الأمين العام لحزب العدالة والتنمية في عدد من خرجاته الإعلامية.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى