عريضة تصف النظام الأساسي للأساتذة بالمخيب وتدشن التصعيد ضده

قابل رجال التعليم مصادقة الحكومة في مجلسها الأسبوعي، ليوم أمس الأربعاء، على النظام الأساسي الموحد، بإطلاق عريضة إليكترونية على موقع أفاز تحمل عنوان “رافضون للنظام الجديد”.

وقال هؤلاء في مقدمة العريضة، إن النظام الأساسي الموحد لأطر وزارة التربية الوطنية وموظفيها تبين أنه مخيب للآمال، وبعيد عن طموحات الشغيلة التعليمية، خاصة فيما يتعلق بعدم إنصاف عدد من الملفات العالقة.

وأوردت العريضة أن هذه الملفات تتوزع بين الادماج الفعلي لـ “الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، ملف الزنزانة 10، الاثر الرجعي لخارج السلم، اساتذة الثانوي التأهيلي، الادارة التربوية، فئات أخرى كثيرة ومتعددة

ونبهت “عريضة الأساتذة” التي اطلع عليها الموقع إلى ما وصفته “غياب تعويضات مناسبة وكثرة المهام استمرار الحيف والضحايا”.

وكان وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة شكيب بنموسى، قد شكف أن النظام الأساسي الموحد لموظفي الوزارة لم يعد فيه مكان لشيء اسمه “المتعاقدون”.

وأضاف الوزير أمس الأربعاء في ندوة صحفية تلت أشغال المجلس الحكومي، أن النظام تابع لقانون الوظيفة العمومية ويطبق بنفس الحقوق الواجبات على كل موظفي الوزارة، سواء تعلق الأمر بالحركة الانتقالية في صفوف الشغيلة أو الامتحانات أو المسار المهني وغيرها.


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى