طيار معتقل سابق بالبوليساريو: كنت كنهز البريك في غشت وحفيان وكيتبعوني بالعصا وسبّيتهم -فيديو

ضيف برنامج “حكايات” شخصية استثنائية، هو رمز للوطنية العالية والتضحية في سبيل الوطن… ضيفنا خبر، ولمدة 26 عاما  كافة أنواع التعذيب سواء النفسي أو الجسدي، ووقف على وحشية ولا إنسانية قادة الجزائر وجبهة الانفصاليين ”البوليساريو”… إنه الطيار السابق علي عثمان، أسير حرب في سجون الجزائر والبوليساريو لمدة 26 سنة.


ففي 24 غشت 1977، وقع علي عثمان، الطيار في الجبش المغربي أسيرا لدى البوليساريو والجزائر بعد أن سقطت طائرته خلال إحدى العمليات التي كان ينفذها الجيش المغربي ضد هجوم البوليساريو والجزائر على الأقاليم الصحراوية المسترجعة.
وبعد 26 سنة ” جحيم “، وبقائه على قيد الحياة فيما يشبه ” المعجزة “عاد علي عثمان إلى وطنه بعد إطلاق سراحه في شتنبر 2003.

في ” حكايات” يسرد لنا، ولو بشكل مختصر كيف وقع في الأسر.
في 24 غشت 1977، عندما أراد تقديم المساعدة لقافلة للتموين بشمال بوجدور، وإصابة طائرته بصاروخ «سام 7» ، وسقوطه بالقرب من بوجدور وهناك وقع في الأسر، وخلال الرحلة المضنية لنقله إلى تندوف، سيتعرض إلى مختلف أنواع التعذيب والتنكيل، سيحكي لنا علي عثمان بعض تفاصيلها في ” حكايات” هذا الأسبوع.


قبل ساعات من إغلاق الميركاتو.. أملاح يفاجئ رونالدو





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى