صديقي: القطاع الفلاحي هو الذي يتحمل عبء العجز المائي

قال محمد صديقي وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات إن الفلاحة لا تستفيد من الحصص المائية الموجهة إليها إلا بعد تلبية مجموع حاجيات القطاعات الأخرى خاصة منها مياه الشرب، مشيرا أن القطاع الفلاحي يتحمل عبء العجزء المائي في المغرب.

وزاد الوزير في معرض إجابته على أسئلة الفرق البرلمانية اليوم الإثنين بمجلس النواب، أن التحدي الكبير الذي يواجه الفلاحة المغرب اليوم هو مياه السقي، مبرزا أن الموضوع حظي بأولوية مركزية في مخطط المغرب الأخضر وبعده الجيل الأخضر.

وجدد المسؤول الحكومي تذكيره بأن الموسم الفلاحي الحالي مر في ظروف صعبة اتسمت بقلة التساقطات المطرية، وقال إن المملكة لم تشهد نظير هذه الحالة منذ نحو 40 سنة.

وشدد المسؤول الحكومي على ضرورة اشتغال الجميع من أجل البحث عن حلول غير تقليدية وغير ظرفية للإشكاليات المتعلقة بالماء، وقال إن وزارته اتجهت لتحلية مياه البحر، حيث شرعت محطة اشتوكة أيت باها في سقي 15 ألف هكتار صيف هذه السنة، فضلا عن مد مدينة أكادير بالماء الشروب منذ يناير المنصرم، كما تم بحسب الوزير البدء في تنزيل مشروع محطة أخرى قبل أسبوعين بجهة الداخلة واد الذهب، بغية إنشاء محيط فلاحي على مساحة 5000 هكتار، علاوة على مد مدينة الداخلة بالماء الصالح للشرب.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى