صديقي: الأمن الغذائي يتعزز بوفرة المواد الاستهلاكية والخبز لن تطاله أي زيادة

قال وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، إن الأمن الغذائي للمغاربة يتطلب عنصرين مهمين، يتعلق الأول بوفرة المواد الإستهلاكية والثاني بأثمنتها.

وتابع الوزير أن المغرب لم تواجهه أي مشكلة طيلة الشهور الأخيرة، تتعلق بنقص بعض هذه المواد في الأسواق أو اختفائها منها، مذكرا بوضعية التموين في شهر رمضان المنصرم بالرغم من التخوفات التي برزت قبل حلوله.

وبشأن الأثمنة سجل المسؤول الحكومي أنها مرتبطة بسياق خارجي لا يتحكم فيه المغرب، خصوصا ما يتعلق بعدد من المواد التي لا تنتج محليا ويتم استيرادها، وفي مقدمتها المواد الطاقية.

وشدد المتحدث ذاته، على أن الحكومة مستمرة في التزامها مع المغاربة بخصوص دعمها لمادة الحبوب وتتحمل الفرق في أسعاره التي تعرف ارتفاعا كبيرا منذ اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية، وزاد أن خبز المغاربة لن تطاله أي زيادة.

وعاد وزير الفلاحة ليثني من جديد عن مخطط المغرب الأخضر وبعده الجيل الأخضر، وقال “لولاه لما تحقق ما نراه اليوم من أمن غذائي”، مشددا على أن المغاربة عليهم أن يعوا بما يقع في محيطهم من أحداث لها وقع سلبي على عدد من البلدان.


حصري.. مهدي بنعطية يوضح بشأن رحيل أوناحي عن مارسيليا

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى