شبح الإفلاس يتهدد مقاولات صغرى بالمغرب

كشف البرلماني عبد القادر الطاهر، أن المغرب سجل سنة 2023 أكثر من 14 ألف حالة إفلاس بزيادة حوالي 20 في المائة عن سنة 2022، مشيرا إلى أن أغلب حالات الإفلاس سجلت في المقاولات الصغيرة جدا بنسبة 99 %، فيما سجلت الشركات الصغرى والمتوسطة نسبة 1 %، وتوفر هذه المقاولات الصغيرة والصغرى 74 % من فرص الشغل و40 % من مجمل رقم معاملات الشركات بالمغرب.

وأوضح عضو الفريق الاشتراكي بمجلس النواب ضمن سؤال كتابي وجهه لوزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل والكفاءات، أنه ولتجاوز الصعوبات التي تواجهها هذه المقاولات والتي أدت إلى إفلاس الآلاف منها نظرا لتوالي الأزمات؛ من جائحة كرونا وارتفاع أسعار المحروقات والمواد الأولية إلى الجفاف، ناهيك عن صعوبة الولوج إلى الصفقات العمومية والعقار وطول آجال الأداء.

وأشار البرلماني، إلى أنه أصبح على الحكومة إعطاء اهتمام أكبر للشركات الصغيرة جدا والصغرى و المقاولين الذاتيين عبر إرساء آليات ملائمة لمواكبة هذه المقاولات عبر سن إجراءات تحفيزية كالتخفيف من العبء الضريبي، وإيجاد صيغ مبتكرة تسهل الولوج إلى تمويل مشاريعهم خاصة أن الأبناء الكلاسيكية لا تساهم في تمويل هده الفئة لأنها غير مربحة .

وتساءل الطاهر عن الإجراءات المتخذة من أجل تشجيع ومساعدة المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمقاولين الذاتيين لتنشيط الاقتصاد الوطني.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى