رغم إعلان بوريطة عن إلغائها…الوافي تناقش عملية عبور مغاربة العالم بمجلس النواب

رغم إعلان ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، بشكل رسمي عن إلغاء عملية مرحبا لهذه السنة، ستقدم نزهة الوافي الوزيرة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج عرضا حول عملية العبور في ظل الوضع الاستثنائي الذي يجتازه العالم.

هذا العرض سيقدم يوم الإثنين المقبل مساء أمام أعضاء لجنة الخارجية بمجلس النواب، حيث سيتم تدارس الإجراءات الاحترازية لضمان الأمن الصحي، والتدابير المواكبة والشروط الملائمة لتوفير الظروف المناسبة لعملية مرحبا لهذه السنة حسب ما جاء في إعلان رئيس اللجنة يوسف غربي، علما أن الوزير بوريطة قال إن عملية مرحبا لن تكون هذه السنة، وهو ما يجعل هذا الملف يتعرض للتناقضات بين تصريحات الوزير الوصي، وإعلان اللجنة المعنية داخل البرلمان.

رئيس لجنة الخارجية بمجلس النواب يوسف غربي أوضح في اتصال هاتفي مع سيت أنفو أن البلاغ الذي تضمن عملية مرحبا رغم إعلان الوزير بوريطة عن إلغائها، هو موجه للبرلمانيين للحضور، وأن طلبات الفرق التي تتضمن أسئلة لمناقشتها داخل اللجنة لا يمكن تغيير مواضيعها، وأنه تم توجيهها قبل إعلان عن إلغاء عملية مرحبا.

وأضاف غربي في ذات التصريح، أن لقاء الإثنين سيكون فرصة لمناقشة هذا الموضوع ومعرفة تفاصيله، وهل فعلا تم إلغاء عملية مرحبا وما الصيغ البدلية، وهذا ما ستجيب عنه الوزيرة المنتدبة فضلا عن التطرق لعدد من المواضيع التي تهم مغاربة العالم.

هذا وكان الوزير بوريطة قد أعلن أن عملية مرحبا تتطلب تحضيرا خاصا ينطلق في أبريل كل سنة، وهذا التحضير لم يكن في موعده، ولا يمكنه الإنطلاق منتصف يونيو، مما يعني أن عملية مرحبا بالشكل المتعارف عليه لن تكون هذه السنة، وأي مواطن مغربي سيعود لأرض الوطن سيكون مرحب به غير أن عودته لن تكون في إطار عملية مرحبا، وستتم تبعا لتطور الحالة الوبائية وأيضا البروتوكول المعمول به صحيا بالنسبة للمغاربة العائدين من الخارج.


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى