خلافات تنظيمية داخل حزب الاستقلال بقلعة السراغنة تهدد بالانشقاق

انتقد أعضاء بفرع حزب الاستقلال بقلعة السراغنة، المشاكل التي يعرفها الحزب على مستوى التنظيم، نتيجة ما سمي بمسلسل الانشقاقات التي تلت الانتخابات الأخيرة.
وأوضح أعضاء فرع الحزب في بلاغ لهم توصل “سيت أنفو” بنسخة منه، أن “الحزب بالسراغنة أصبح يسـير بـتـوجهين متناقضين، أو التصـدع الـذي عـرفـه تـحـالـف الحـزب على مستوى المجلس الإقليمي، والطريقـة السيئة التي تـم بها تدبير هـذا التحالف بعيـدا عـن قـواعـد الحـزب، ورفـضـهم لمـا وقـع مـن تـنـكـر لمرشحي الحـزب بالانتخابـات الجهويـة مـمـا يظهـر ازدواجيـة الخطاب، واستياء بعـض كـتـاب الـفـروع من طريقـة تدبير محطة الانتخابات الجماعيـة والتشريعية والجهوية، وسـلوك مفتش الحـزب غير المقبـول في التعامـل مـع مناضلي الحزب، والتـدخل في عملهـم وتزكيـة بـعـض الأشخاص دون الرجـوع إلى مكاتـب الـفـروع بجماعات الإقليم”.
وأضاف البلاغ أن “فرع الحزب يعيش على وقع تطورات ووقائع سلبية عرفهـا الحـزب خلال هاتـه السـنة، والجمـود غير المفهـوم لـفـروع الحـزب وتنظيماته الموازية، خاصـة بـفـرع مدينة قلعة السراغنة والالتفاف على المناضلين وتغييبهم عـن متابعـة حيثيـات مـا يـجـري داخـل التحالفـات بـالمجلس الجماعي، وتغييب البرنامج الانتخابي الـذي وضعه الحـزب كتعاقد مـع الساكنة، والاشتغال بمنطـق الكولسـة فـي تدبير الأغلبيـة وتـخـويـن بعـض المناضلين الذين انتقـدوا تـوجـه الـحـزب والصراعات التـي تقـع ووقعت بين القيادات على المستوى المحلي، وسعي البعض الى الاستفراد باتخاذ القرار، والتعامل مع المناضلين بمنطـق التهميش واللامبالاة.
ودعا الموقعون على البلاغ، مفتش الحـزب إلى عـقـد لـقـاء عـاجـل يـضـم جـمـيـع المناضلين والمناضـلات بـدون استثناء أو إقصاء، لمناقشـة الـوضـعية التنظيميـة للحـزب على ضـوء مـا قـبـل وبعـد الاستحقاقات الانتخابيـة، ومناقشـة ماليـة الحـزب وطـرق تـدبيرها وصـرف اعتمـادات وميزانية الحملة الانتخابية، والتفصيل في ظروف وحيثيات تحالف الحزب محليا.
كما دعوا مفتش الحزب إلى مناقشـة التصـور الـذي على ضـوئـه يـتـم تـدبير التنظيمات الموازية للحـزب والتعامـل مـع المنتخبين، وتوضيح تدبير مختلف المحطـات الانتخابيـة بـمـا فيهـا الانتخابات المهنية.
وبالإضافة إلى ذلك، دعا الأعضاء كاتـب الـفـرع بقلعة السراغنة، إلى تحمل مسؤولياته كاملـة في تدبير شؤون الفرع، وتوضيح مواقفـه مـن تـدبـير الشـأن الـعـام المحلي، وضـرورة تواصـلـه مـع المناضلين والمناضلات، وطالبوه بعـقـد اجتمـاع عـاجـل لكتابـة الـفـرع بشكل متواصل دون إقصاء أو تمييز.
كما دعوا الكاتب الإقليمي إلـى تفعيـل اختصاصـاته وضــــرورة التواصـل مـع المناضلين والمناضلات والمنتخبين في إطار التأطير والمواكبـة والإنصات وحـل المشاكل العالقـة بـعـد مرحلة الاستحقاقات الانتخابية.
وفي الأخير أكد الموقعون، أن هـذا الـبـلاغ الـذي تمـت صـياغته نـابـع مـن صـمـيـم القناعـة بالحفاظ على مبادئ الحـزب وصيانة وتحصين اختياراتـه فـي حـزب جـدير بأبنائه ومناضليه وفي حـزب يسـع الجميع، دون إقصاء ودون تهميش ودون تهريب للنقاش السياسي، ومركـزة وتهريب القرارات، ومحاولـة الاسـتفراد بالأشخاص، والتمييز بين المناضلين.


مكتب الرجاء يحضر مفاجأة سارة لزينباور واللاعبين

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى