خبير سياسي: خطاب العرش قد يكون من الحسيمة وسيحمل إشارات قوية

كشفت مصادر لـ “سيت أنفو”، أن الملك محمد السادس حل أمس الاثنين، بمدينة الحسيمة، وبالضبط بشاطئ بوسكور لقضاء عطلته الصيفية.

وعرفت مدينة الحسيمة خلال اليومين الماضيين، استنفارا أمنيا بمختلف الأحياء والشوارع والساحات، وذلك لتأمين الزيارة الملكية التي يقوم بها الملك محمد السادس.

ورجحت المصادر نفسها، أن يلقي الملك محمد السادس خطاب عيد العرش من مدينة الحسيمة، لاسيما أن زيارته للمدينة جاءت متزامنة مع عيد العرش.

وبهذا الخصوص قال ادريس الكنبوري، المحلل السياسي، إن هناك احتمال كبير في أن يلقى الملك محمد السادس خطاب عيد العرش من مدينة الحسيمة، التي حل بها بداية الأسبوع الجاري.

وأكد الكنبوري في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن خطاب العرش لهذه السنة سيكون قوياً و ذو حمولة سياسية كبيرة خاصةً إذا كان من مدينة الحسيمة التي عاشت قبل عامين على وقع الاحتجاجات التي تسببت في اعتقال العشرات من الشباب.

وأضاف المحلل السياسي، أن خطاب العرش لهذه السنة سيكون حدثا برمزية سياسية كبيرة، مشيراً إلى أنه من المنتظر أيضا أن يكون الخطاب أكثر قوة من خطاب العرش للعام الماضي الذي كان صرخة قوية في وجه الفساد والمفسدين.

وقال المحلل السياسي، إنه من المتوقع أن يتم الإفراج على معتقلي حراك الريف، لأن زيارة الملك محمد السادس لمدينة الحسيمة في هذا الوقت تحمل العديد من الإشارات القوية لساكنة الريف.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى