خبيرة: العمل الحكومي يتقدم بشكل يتلاءم مع أهداف النموذج التنموي الجديد

أكدت الخبيرة المحاسباتية ليلى الأندلسي، نائبة رئيس الهيئة الوطنية للخبراء المحاسبين بالمغرب، أمس الخميس بالدارالبيضاء، في اللقاء الشهري لمركز المقاولين الشباب (CJD)، أن العمل الحكومي يتقدم بشكل يتلاءم مع مرامي وأهداف النموذج التنموي الجديد.

وقالت الأندلسي، خلال هذا اللقاء المنظم حول “النموذج التنموي الجديد 2035.. الواقع وإعادة التخطيط، والوسائل والطموحات”، إن النتائج الأولية لعملية تنفيذ وإرساء النموذج التنموي الجديد عبر قانون المالية 2022 تبقى إيجابية، مؤكدة ضرورة تسريع المشاريع ذات الأولوية، خاصة المتعلقة بمجالي الصحة والتعليم.

وشددت الخبيرة، في هذا السياق، على أهمية الإصلاحات المرتبطة بتدبير المؤسسات العمومية، وعلى الخصوص ميثاق الخدمات الإدارية الذي يشكل عنصرا أساسيا لإرساء مناخ الثقة بين الدولة والمقاولة، وبالتالي “تعبيد الطريق أمام تحقيق التنمية التي رسم معالمها النموذج التنموي الجديد”. وبرأيها، فالأمر متعلق بشرط أساسي لتحقيق طموح ومرامي النموذج التنموي الجديد في مجال الاستثمارات، وبلوغ معدل 2/3 على مستوى الاستثمارات الخاصة، و1/3 بالنسبة للاستثمارات العمومية في أفق سنة 2035 . علاوة على ذلك، وبعد أن ذكرت أن النموذج التنموي الجديد يوفر مجموعة من الحلول لعدد من العقبات ذات الطابع الضريبي التي يلاحظها المهنيون، أكدت السيدة الأندلسي ضرورة التخفيف من العبء الضريبي إسهاما في دعم الطبقة الوسطى التي تشكل ركيزة محورية في تحقيق التوازن السوسيو اقتصادي. من جانبه، أشار الخبير في مجال ريادة الأعمال والتوظيف وعضو مركز المقاولين الشباب السيد يوسف الناصري ، إلى أبعاد قانون المالية كأداة قصيرة المدى محددة لسبل تنفيذ توجهات النموذج التنموي الجديد، والذي يقدم، بدوره، رؤية تمتد إلى غاية سنة 2035.

وبعد تسليط الضوء على الخيارات الملائمة بالنسبة للعمل الحكومي، ألح السيد الناصري على ضرورة تقاطع التدابير المتخذة على مستوى السلطة التنفيذية، وإدماجها وتكاملها “حتى تساهم في تحقيق أهداف سنة 2035”.

وبخصوص ريادة الأعمال، دعا هذا الخبير إلى تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص (PPP) ، من خلال العمل على فتح المجال أكثر أمام القطاع الخاص، وخاصة المقاولات الناشئة ، التي تعد قاطرة لتنمية الاقتصاد الوطني. وحول مساهمة مركز المقاولين الشباب في هذا الموضوع ، قال السيد الناصري إنه سيتم قريبا تقديم كتيب يتضمن سلسلة من المقترحات صادرة عن لجنة من الخبراء، والتي سيتم تقاسمها مع صناع القرار والمجتمع المدني، وذلك من أجل المساهمة بشكل إيجابي في النقاش الدائر.

ويذكر أن مركز المقاولين الشباب بالمغرب هو بمثابة جمعية للمقاولين الشباب والمسيرين الذين يتطلعون الى خلق فضاء لإبداء الرأي والأفكار، وإلى أن يصبح المركز قوة اقتراحية في ما يخص معالجة مختلف القضايا ذات الصلة بعالم الاقتصاد.فضلا عن كونه فضاء متميزا لفتح باب النقاش وتبادل الخبرات واحتضان الأفكار المبتكرة.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى