حزب الوردة: ثلاثة​ أحزاب​ تتجه​ نحو​ فرض​ الهيمنة​ والإقصاء

أكد الاتحاد​ الاشتراكي​ للقوات​ الشعبية​ على أن “ترحيبه بمجلسه​ الوطني​ الأخير​ المبدئي​ بالمشاركة​ في​ الحكومة​ المقبلة​ إذا​ تلقى عرضا​ يحترم​ وزنه​ السياسي،​ وينسجم​ مع​ تصوره​ العام​ حول​ تدبير​ المرحلة،​ لم​ يكن​ المنطلق​ فيه​ سعي​ وراء​ الحقائب​ الوزارية​ كما​ يروجه خصوم​ الحزب،​ ممن​ يسعون​ دون​ جدوى​ لتهميشه”.

وأضاف بلاغ للحزب توصل “سيت أنفو” بنُسخة منه، “بل​ الأمر​ في​ البدء​ والمنتهى​ مرتبط​ بمنطق​ العملية​ الانتخابية​ نفسها،​ ذلك​ أن​ التنافس​ الانتخابي​ بين​ الفرقاء​ الحزبيين​ يحكمه​ السعي​ للمشاركة في​ الحكومة​ من​ أجل​ أجرأة​ البرنامج​ المقترح​ على​ الناخبين​ والناخبات”.

وشدد على أن “الحزب​ تفرض عليه عدة حيثيات ألا​ يتهرب​ من​ مسؤوليته​ الوطنية في​ مرافقة​ المرحلة​ من​ مدخل​ تدبير​ الشأن​ العام​، وهذه​ المسؤولية​ لا​ ولم​ تكن​ تعني​ توقيع​ شيك​ على​ بياض،​ ولا​ القبول​ بأي​ عرض​ كما​ اتفق،​ ولا​ أن​ يسكت​ على​ ما​ قد​ يعتبره​ خروجا​ عن​ الروح الديموقراطية​ وعن​ الأفق​ التشاركي​ الذي​ تقتضيه​ المرحلة​”.

وأوضح أن “عمليات​ انتخاب​ مجالس​ الجهات​ والأقاليم​ والجماعات​ شهدت من​ سعي​ غير​ مفهوم​ لفرض​ نوع​ من الهيمنة​ القسرية​، وهي​ هيمنة​ مسنودة​ للأسف​ بقوة​ المال​ والنفوذ​ والتهديد،​ وتشكل​ مقدمات​ غير​ صحية،​ وتشويشا​ على​ الآمال​ التي​ عقدها​ المغاربة​ على مخرجات​ هذه​ الانتخابات”.

وقرّر الحزب ​”بكل​ مسؤولية​ أننا​ سندافع​ عن​ خياراته​ والتزاماته​ ​من​ موقع​ المعارضة​ المؤسساتية​ والمجتمعية، لقد​ كنا​ نطمح​ أن​ يكون​ ما​ بعد​ ثامن​ شتنبر​ 2021​ مجسدا​ بالفعل​ لثقافة​ تدبيرية​ جديدة​ قائمة​ على​ الإشراك​ والتعددية​ والإنصات،​ مما​ يمكن من​ دخول مرحلة​ سياسية​ جديدة​  لتفعيل​ أمثل​ لمقتضيات​ النموذج​ التنموي​ الجديد”.

ولفت أن “إرادة​ ثلاثة​ أحزاب​ تصدرت​ الانتخابات​ تتجه​ نحو​ فرض​ الهيمنة​ والإقصاء،​ وجعل​ كل​ المؤسسات​ المنتخبة​ خاضعة​ لتوافقات​ قبلية​ من الأجهزة​ المركزية​ لهذه​ الأحزاب،​ في​ ضرب​ صارخ​ حتى​ لإمكان​ تطوير​ تجربة​ الجهوية​ التي​ مازالت​ في​ بداياتها”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى