حزب التقدم والاشتراكية يحضر لمؤتمره الحادي عشر لخلافة نبيل بن عبد الله

لم يتبق سوى شهر واحد على عقد المؤتمر الوطني الحادي عشر لحزب التقدم والاشتراكية، الذي قد يقود نبيل بن عبد الله الأمين العام الحالي للحزب إلى ولاية رابعة على رأس حزب يعتة، رغم بعض الأصوات المعارضة من داخل الحزب، التي تتهمه بسرقة الحزب والاستيلاء عليه، في وقت أكد فيه بن عبد الله على أن رفاقه في الحزب هم من يتشبثون بترشحه لخلافة نفسه.

ويستعد الحزب لعقد مؤتمره المقرر التئامه أيام 11 و12 و13 ونونبر المقبل بمدينة بوزنيقة، تحت شعار “البديل الديموقراطي التقدمي”، حيث خصص اجتماع المكتب السياسي الأخير، بتاريخ 4 أكتوبر، بالكامل، لتحضير المؤتمر.

وحسب بلاغ صحفي صادر عقب هذا الاجتماع، فقد سجل المكتب السياسي جو التعبئة والانخراط القوي لمختلف الهياكل الحزبية، في إطار التلاحم ووحدة الصف، وطنيا وقاعديا، من أجل جعل المؤتمر حدثًا سياسيا وطنيا بارزاً ومحطة حزبية متميزة.

وعلى الصعيد التواصلي، تناول المكتبُ السياسي الخطوات والأنشطة التي سيقوم بها الحزبُ للتعريف بمشروع الوثيقة السياسية للمؤتمر الوطني، والتي تتضمن تشخيصا وتحليلا للأوضاع الوطنية والدولية، وكذا محاور البديل الديموقراطي والتقدمي الذي يطرحه الحزب في ظل الأوضاع الدقيقة التي تجتازها بلادنا.

كما تداول المكتبُ السياسي في مسألة شروط ومعايير الانتداب للمؤتمر، وفي عدد المندوبات والمندوبين، وذلك على أساس المعالجة النهائية لبطائق العضوية، من خلال ضرورة تسوية الواجبات المالية من قِبَل كافة الهياكل الحزبية.

في نفس الوقت، تطرق المكتبُ السياسي إلى التحضيرات المادية واللوجيستيكية الجارية، من أجل ضمان انعقاد المؤتمر الوطني في أحسن الظروف.

وجدَّدَ المكتبُ السياسي، في نهاية اجتماعه، نداءه الى كافة المناضلات والمناضلين، وإلى جميع الهياكل الحزبية، من أجل الرفع أكثر من وتيرة التعبئة، بغاية إنجاح هذه المحطة الوطنية السياسية، التنظيمية والإشعاعية، الهامة بالنسبة للحزب، على جميع المستويات.


بعقد يمتد لـ2027.. موكوينا يكشف سبب اختياره تدريب الوداد

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى