حزب “الأحرار” يشيدُ بإدارة الدبلوماسية الوطنية للأزمة مع الحكومة الإسبانية

أكد حزب التجمع الوطني للأحرار على “دعمه للدبلوماسية الوطنية ويشيد بموقفها الحازم وإدارتها العالية للأزمة مع الحكومة الإسبانية، وينوه بتعاطيها الحكيم مع الهروب إلى الأمام، ومحاولة التضليل الذي مارسته الحكومة الإسبانية لتبرير استقبال زعيم الحركة الإنفصالية”.

واستغرب الحزب في بلاغ توصل “سيت أنفو” بنُسخة منه، “محاولة إسبانيا الركوب على مأساة المهاجرين، التي تحمل المغرب دوما كلفة التخفيف منها، وهو الموقف الذي يعتبره الحزب تصعيدا غير مقبول ينذر بنسف ما تبقى من منسوب الثقة المهدورة”.

وأشاد المكتب السياسي بـ”التعليمات الملكية  التي أعطاها  للوزيرين المكلفين بالداخلية والشؤون الخارجية من أجل التسوية النهائية لقضية القاصرين المغاربة غير المرفوقين الموجودين في وضعية غير نظامية في بعض الدول الأوروبية”.

ونوه الحزب بـ”تقرير اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي الذي تم تقديمه أمام أنظار الملك، بالقصر الملكي بفاس، يوم 25 ماي الماضي، كما أشاد أولا بالمبادرة الريادية للملك محمد السادس الرامية إلى اطلاق هذا النقاش المتقدم والمفتوح قصد بلورة نموذج تنموي مبني على إشراك جميع القوى الحية في المجتمع، وهي المقاربة التي توجت بحصيلة عمل هذه اللجنة، والتي تتقاطع مع رؤى وتصورات وقيم التجمع الوطني للأحرار“.

واعتز الأحرار بـ”الخيار الديمقراطي كثابت من ثوابت الأمة فإنه يؤكد على مركزية الأحزاب السياسية في مسار تشييد دولة الحق والقانون، و يشدد على الدور المحوري لذات الأحزاب في ضمان تعددية حقيقة تعكس اختلاف الآراء والمرجعيات، بشكل يصون تعزيز منسوب الثقة في الأحزاب كرافعة لتحقيق الأفق التنموي الجديد وتعزيز الدولة القوية بمؤسساتها وبمنظومة رعايتها الاجتماعية وبحرصها على تكريس البناء الديمقراطي”.

وأعلن الأحرار عن “انخراطه في ورش التفكير المشترك في أفق إخراج الميثاق الوطني من أجل التنمية، وفي هذا الصدد، يشيد الأحرار بمبادرة اللجنة إشراك الأحزاب السياسية في بلورة وتجويد الميثاق كآلية لتفعيل الإطار المرجعي لتقرير اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي“.

وأشاد المكتب السياسي بالتفاعل الإيجابي الذي طبع لقاء اللجنة بقيادات الحزب ويؤكد عزمه المساهمة في إنجاح هذا الأفق المتجدد في التعاطي السياسي مع القضايا التنموية ببلادنا.

وفي بداية الاجتماع، قدّم عزيز أخنوش، “عرضا مفصلا حول برنامج الأحرار لمرحلة 2021-2026، تطرق فيه إلى الالتزامات والإجراءات العملية التي يقترحها الأحرار في المرحلة المقبلة، والتي تنطلق في شموليتها من مجهود الإنصات الموسع والمستمر الذي نهجه الحزب على مدى السنوات الخمس الماضية والذي شمل الاستماع إلى أزيد من 300 ألف مواطن ومواطنة”.

ونوه “المكتب السياسي بهذه المناسبة بجودة الاقتراحات التي تم تجميعها بعد أربع جولات ميدانية كما وكيفا والتي مكنت الأحرار من بناء تصور مندمج لأولويات المغاربة، آخرها برنامج 100 يوم 100 مدينة“.

وشدد على أهمية “تبني خطاب سياسي موحد يرتكز على أولويات واضحة، تمكن من الخروج من الأزمة بنجاح، وتساهم في خلق فرص الشغل، ومواصلة بناء الدولة الاجتماعية، كما أكد المكتب السياسي على الإبقاء على هذه الدورة مفتوحة إلى حين اختتام الجولة الوطنية لتقديم برنامج الأحرار، قصد استثمار إمكانيات التفاعل مع مضامينه”.

وأعلن المكتب السياسي عن “إطلاق الجولة الوطنية للأحرار بدءا من أكادير، يوم 3 يونيو الجاري، كأول محطة لمبادرة تواصلية جديدة تهدف إلى التعريف ببرنامج معزز بالأرقام، محكم، قابل للتنفيذ، يعكس طموحات المواطنين ويؤسس لتعاقدات سياسية مستقبلية سليمة ويحمل كل مقومات التغيير التي يطمح لها المواطن“.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى