حرمان الدكاترة الموظفين من اجتياز مباريات التعليم العالي يجر أمزازي للمساءلة

وجّه علي العسري، المستشار البرلماني، وعضو فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، عن دائرة تاونات، أمس الخميس، سؤالا كتابيا إلى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، حول حرمان الدكاترة الموظفين بالجماعات الترابية والمؤسسات العمومية من اجتياز مباريات التعليم العالي المفتوحة في وجه الدكاترة الموظفين.

وجاء في سؤال المستشار، علي العسر، الذي يتوفر “سيت أنفو” على نسخة منه، “تعلن باستمرار الجامعات المغربية والمدارس والمعاهد والمؤسسات التابعة لها عن مباريات توظيف أساتذة للتعليم العالي، تفتح في وجه الدكاترة الموظفين الراغبين في تغيير إطارهم الأصلي، لكنها تقتصر على قبول الدكاترة الموظفين بالقطاعات الحكومية، ولا سيما الخاضعين للنظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية، وتستثني عشرات الدكاترة الموظفين بالجماعات الترابية والمؤسسات العمومية، رغم الحاجة الملحة لبعض تخصصاتهم، والمستوى العلمي المتميز لبعضهم”.

وأضاف المستشار ذاته، أن  حرمان الدكاترة الموظفين بالجماعات الترابية والمؤسسات العمومية من اجتياز مباريات التعليم العالي المفتوحة في وجه الدكاترة الموظفين، “يعتبر تمييزا غير مفهوم من جهة، كما يحرم قطاع التعليم العالي من كفاءات حقيقية، قد يكون محتاجا لها، ويعتبر أيضا قتلا لتطلعات وآمال هذه الفئة في تغيير مسارها المهني، واستثمار معارفها في خدمة المجتمع، لأنها تواجه بعامل حد السن الأقصى لاجتياز مباريات التوظيف الجديد المحدد في 45 سنة، بخلاف باقي الموظفين الذين يمكن لهم الترشح لهذه المناصب ولو تجاوزوا 45 سنة، والمغامرة بسنوات أقدميتها الوظيفية ومكتسباتها الاجتماعية فيها”.

ومن هذا المنطق، ساءل المستشار ذاته، الوزير عن السبب الحقيقي للتمييز بين موظفين كلهم يشتغلون مع الدولة ومؤسساتها، وعن إمكانية رفع الحيف عن موظفي الجماعات الترابية والمؤسسات العمومية في هذه المباريات.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى