حركة معا: لجنة النموذج التنموي أخلفت موعدها التاريخي أمام المغاربة

أوضحت “حركة معا” أن خلاصات اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، “جاءت دون المتوقع، ويمكننا أن نجزم أن المغرب والمغاربة يستحقون أكثر مما قدمه التقرير الختامي”.

وأضافت الحركة في بيان توصل “سيت أنفو” بنُسخة منه، “لا يكمن العطب في الشكل فقط، بل يتعداه إلى المنهج، فكيف يمكننا تصور استراتيجية جامعة ومحفزة دونما شعار حالم يشكل رسالة قوية وواضحة ومفهومة يعمل الجميع على تنزيلها خلال العقدين القادمين”.

وتأسفت الحركة، من “إغفال الديمقراطية واستقلال القضاء و الحريات، خاصة حرية التعبير، وإسقاطها من الأسس المحورية للنموذج التنموي أسوة بالتعليم والصحة”.

وشدّدت على أن ” اللجنة أخلفت موعدها التاريخي أمام المغاربة، ولم تظهر الشجاعة الكافية ومارست على نفسها رقابة ذاتية في تناولها لمواضيع الديمقراطية والحريات الفردية، رغم توفرها على كل ضمانات حرية التصرف لإنجاز أشغالها”.

ولاحظت “إغفال العلاقة السببية الملحوظة بين تطور الأداء الاقتصادي وبناء الثقة مع الفاعل السياسي، كما تغاضى التقرير عن الحديث عن ضرورة تجديد النخب الاقتصادية والسياسية على حد السواء”.

ورصد البيان “تقزيم التقرير لدور السياسة الجبائية في تحقيق هذا الهدف وغياب مقترحات عملية تقوم الوضع القائم”، و”كنا نأمل أكثر في استعمال خطاب موحد ومفهوم من جميع المغاربة دونما سقوط في السطحية وغياب العمق اللازم لطرح قضايا التنمية في جميع أبعادها”.

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى