حرب خفية بين والي الرباط ومنتخبي “البيجيدي”

أفادت مصادر من مجلس الرباط أن منذ تولي عبد الوافي لفتيت، والي جهة الرباط سلا القنيطرة السابق، حقيبة الداخلية، بانت في الأفق ملامح حرب باردة بين منتخبي الرباط، ومحمد امهيدية، والي الجهة الجديد.

وأضافت ذات المصادر أن ” أولى مراحل هذه الحرب تم تدشينها مساء الجمعة الماضية، عندما راسلت السلطات بالولاية عبد الرحيم لقرع، المنسق الإقليمي لحزب العدالة والتنمية، ورئيس مقاطعة اليوسفية، تتهمه بخرق القانون التنظيمي للجماعات”، في إشارة إلى ما أقدم عليه لقرع حين أنهى دورة استثنائية دون البث في جدول أعمالها، وهو ما يعدل مخالفة للقانون التنظيمي للجماعات في مادته 36.

وأوضحت المصادر أنه رغم دعوة مجلس مقاطعة اليوسفية عقد دورة استثنائية أخرى الجمعة المقبل، إلا أن رئيس ذات المقاطعة، وفي حال ما إذا اتضح للسلطات الولائية أن تبريراته غير مقنعة، سيحال على المحكمة الإدارية بتهمة خرق القانون”.

يشار أن جدول أعمال الدورة الاستثنائية لمجلس مقاطعة اليوسفية كان يتمحور حول إقالة مجموعة من رؤساء اللجان، منهم رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية ونائبه، ورئيس لجنة الشؤون الاجتماعية والثقافية، ونائب رئيس لجنة الشؤون البيئية، وعضو اللجنة المحلية المكلفة بمراقبة اللوائح الانتخابية، واللجنة المحلية للتنمية البشرية، وكلهم ينتمون لحزب العدالة والتنمية.

وتساءلت المصارد “هل هي نهاية الهدنة التي اتسمت بها العلاقة بين ولاية جهة الرباط سلا القنيطرة في عهد لفتيت، وبين مجلس العاصمة والمقاطعات الخمس التابعة له؟”.

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى