تقرير رسمي يرصد تراجعا في استهلاك السكر لدى المغاربة خلال 2020

كشفت وزارة الاقتصاد والمالية أن “الاستهلاك الوطني من السكر المكرر تقلّص بنسبة 5 في المائة، وذلك عند إجراء تقييم لسنة 2020”.

وأضافت الوزارة في التقرير حول المقاصة المرافق لمشروع قانون المالية 2022، أن “5 في المائة تعادل ألف طن على أساس سنوي، ليبلغ 1.14 مليون طن مقابل 1.19 مليون طن خلال السنة السابقة”.

وأرجع المصدر ذاته، هذا الانخفاض إلى “تراجع الاستهلاك خارج المنزل لمنتجات السكر نتيجة التدابير المتخذة لاحتواء انتشار جائحة كوفيد 19”.

وذكرت الوزارة أن “نفقات دعم السكر خلال سنة 2020 بنسبة 5 في المائة تراجعت من حيث الكمية والقيمة، ويمكن تفسير ذلك بشكل أساسي بتراجع الاستهلاك خارج المنزل وكذلك باتباع إرشادات وزارة الصحة العالمية”.

وتابع: “بذلك بلغت النفقات المتعلقة بدعم سعر السكر عند الاستهلاك 3.248 مليار درهما سنة 2020 مقابل 3407 مليار درهما خلال السنة السابقة”.

وأورد أن الاستهلاك الوطني يصنف حسب نوعية السكر،  كما يلي: 56 في المائة من السكر المحبب، و29 في المائة من السكر القالب، و15 من السكر المقرط.

وأوضح نفس المصدر أن “هذا التوزيع يعود إلى استعمالات السكر المحبب في الصناعات الغذائية، وكذلك إلى المكانة الخاصة التي يحظى بها القالب في العادات والتقاليد المغربية لكونه منتوجا رمزيا لا يمكن الاستغناء عنه في المناسبات الاجتماعية”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى