تطورات جديدة في ملف مبديع

قررت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بجرائم الأموال بالدار البيضاء، ظهر اليوم الخميس، تأخير محاكمة الوزير الأسبق ورئيس جماعة الفقيه بنصالح محمد مبديع ومن معه، في قضية “اختلاس أموال عمومية”، إلى غاية 25 يوليوز المقبل.

وتم تأجيل الملف من أجل إعداد الدفاع، وكذا استدعاء الجمعية المغربية لحماية المال العام كطرف مدني.

وجرت متابعة وزير الوظيفة العمومية السابق القيادي في حزب الحركة الشعبية، بتهم تبديد أموال عمومية واستغلال النفوذ والارتشاء والتزوير في وثائق عرفية وتجارية ورسمية.

للإشارة فإن ممثلين عن الجمعية المغربية لحماية المال العام وضعوا مراسلة تذكيرية لدى الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، بخصوص موضوع الشكاية المقدمة ضد محمد مبديع الوزير السابق ورئيس بلدية الفقيه بنصالح تتهمه بتبديد أموال عمومية والفساد.

وبهذا الخصوص، قال محمد مشكور رئيس الفرع الجهوي للجمعية في تصريح سابق لـ”سيت أنفو”، أن الهدف من هذه المراسلة  هو مطالبة النيابة العامة  بتسريع وثيرة البحث في هذا الملف.

وأوضح مشكور أن تعطيل مجريات البحث يساعد على الإفلات من العقاب. وتابع أن “لجمعية حريصة على تفعيل ربط المسؤولية بالمحاسبة والفرع الجهوي للجمعية يساوره قلق كبير من تأخر البحث في هذه القضية والذي تجاوز الحدود المعقولة”.

وأضاف المتحدث نفسه، أن “وفد الفرع الجهوي والذي سبق له أن تقدم بشكاية في الموضوع وأحيلت على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية والتي استهلت أبحاثها خلال شهر فبراير 2020 بالإستماع لرئيس الفرع الجهوي للجمعية، استعرض على النيالبة العامة تطورات ومسار هذه القضية التي شغلت الرأي العام والتي فتح فيها البحث القضائي منذ سنة 2020 ولم تظهر نتائجه لحدود الآن وهو ما يتعارض والمقتضيات الدستورية التي تؤكد على ضرورة البث في القضايا داخل آجال معقولة وهو نفس المنحى الذي ألح عليه أول منشور صادر عن رئاسة النيابة العامة”.


حصري.. مهدي بنعطية يوضح بشأن رحيل أوناحي عن مارسيليا

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى