تأزم الوضعية الصحية بالصين يسائل وزارة الصحة حول خطورة الوضع بالمغرب

قال رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، رشيد حموني، إن جمهورية الصين تعرف ارتفاعًا حادا جديدا في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، وسط قلقٍ من تصاعد حالات الإصابة وظهور متحورات أخرى فرعية جديدة.

وأكد حموني ضمن سؤال كتابي موجه لوزير الصحة والحماية الاجتماعية، أن تنامي رقعة ووتيرة انتشار فيروس كورونا، وظهور متحورات أخرى فرعية جديدة، بات يفرض على الجميع تحديا كبيرا، من أجل تفادي موجة جديدة من العدوى بالمغرب بكل تداعياتها المختلفة.

وتساءل البرلماني حول مدى خطورة الوضع، وحول الاجراءات والتدابير التي تقوم بها الوزارة بتنسيق مع جميع الهيئات العمومية المعنية الأخرى، من أجل مواصلة حماية المواطنات والمواطنين، وتفادي عودة تفشي هذا الفيروس ومتحوراته بالمغرب.

وسبق لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن أعلنت نهاية السنة الماضية، أن المغرب قرر منع جميع المسافرين القادمين من الصين من الولوج إلى تراب المملكة، ابتداء من 3 يناير المقبل، وذلك على ضوء تطور جائحة كوفيد 19 بهذا البلد.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها أن المملكة تابعت عن كثب، خلال الأسابيع الأخيرة، تطور جائحة كوفيد بجمهورية الصين الشعبية، مبرزة أنه “وعلى ضوء تطور الوضعية والاتصالات المنتظمة والمباشرة مع الطرف الصيني، وقصد تفادي موجة جديدة من العدوى بالمغرب وكل تداعياتها، فقد قررت السلطات المغربية منع جميع المسافرين القادمين من الصين، أيا كانت جنسيتهم، من الولوج إلى تراب المملكة.

وأكدت الوزارة أن هذا “الإجراء الاستثنائي”، الذي سيتم تطبيقه ابتداء من يوم 3 يناير 2023 وحتى إشعار آخر، “لا يؤثر بأي حال من الأحوال على الصداقة القوية القائمة بين الشعبين والشراكة الاستراتيجية بين البلدين، التي تظل المملكة متشبثة بها بشدة”.


بسبب فريق الرجاء.. فيفا يلزم الكاف بقرار هام





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى