بين تأكيد بن علي ونفي الوزاني.. هل اندمج العهد مع جبهة القوى؟

نفى نجيب الوزاني، الأمين العام لحزب العهد الديمقراطي، وجود أي اندماج بين حزبه وجبهة القوى الديمقراطية، معتبرا نفسه الامين العام الشرعي.

وقال الوزاني “خلافا لما روجه بعض الأشخاص من اندماج خيالي لحزب العهد الديمقراطي مع حزب جبهة القوى، فإنني أكذب هذا الادعاء الباطل والغريب، وأدعو مناضلي ومناضلات حزب العهد الديمقراطي الشرفاء إلى اتخاذ الحيطة والحذر ممن يروجون هذه الإشاعات الغريبة” .

وأضاف الوزاني “أننا بصدد البحث والتقصى عن مصدر هذه الأكاذيب وسنتخذ ما هو لازم وقانوني للتصدي لكل من يروج هذه الإشاعات”، مشيرا إلى أن “حزب العهد الديمقراطي الذي انتخب هياكله فى المؤتمر الثالث، وأمينه العام الشرعي نجيب الوزاني حزبا محترما ولا يمكن له أن يكون محط هذه السخافات”.

وكان مصطفى بن علي، الأمين العام لحزب جبهة القوى الديمقراطية، أن المؤتمر الوطني الاستثنائي، لحزبه، عقب اختتام أشغاله، بمدينة فاس، الأحد الماضي، صادق بالإجماع على القرار السياسي، القاضي باندماج حزب العهد الديمقراطي، في الجبهة، وجاء هذا القرار ترجمة لمسلسل من المشاورات بين الحزبين.

في ذات السياق، أوضح مصطفى، أن ” الأحزاب على اختلاف تلاوينها، لا تعدو أن تكون إلا إطارات للتعاون والتكامل، لتكون في مستوى المهام الملقاة عليها دستوريا”، مذكرا بأن جبهة القوى الديمقراطية آمنت على الدوام بقناعة الانفتاح على كافة مكونات التعددية باعتبارها قيمة موجودة في المجتمع، ” انفتاح يستوعب الانصهار التاريخي لأمة قوتها في تعددها، وبما يقتضيه ذلك من إعمال لمنطق النقاش والحوار، خاصة في سياق وطني يلح على بلورة نموذج تنموي بديل”.

وشدد بن علي على أن “اليسار الحقيقي كامن في المجتمع المغربي، وأن قرار الاندماج بين الحزبين خط انطلاق دينامية سياسية جديدة، وينبني على مشروع سياسي قائم محدد وواضح الملامح”، موجها الدعوة إلى كل الفرقاء والقوى للإنخراط في هذه الدينامية، في اتجاه ترسيخ تعددية سياسية وليس تعددية حزبية”.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى