بوعياش: الانفراج السياسي ليس موضوع عمل المجلس الوطني لحقوق الإنسان

في تعليقها على دعوة قادة أحزاب المعارضة إلى تحقيق انفراج سياسي قبل موعد الانتخابات، شددت أمينة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، على أن” مسألة الانفراج هو موضوع سمعنا وقرأنا عنه، لكنه ليس موضوع عمل المجلس، ولا موضوع متابعتنا”.

جاء ذلك في ندوة صحفية نظمها المجلس الوطني لحقوق الإنسان، اليوم الخميس، بمقر المجلس، بمناسبة تقديمه لتقرير السنوي حول حقوق الإنسان بالمغرب، حيث شددت رئيسة المجلس على أن ” مطالب أحزاب المعارضة بتحقيق انفراج سياسي أمر غير مطروح بالنسبة إلى المجلس الوطني لحقوق الإنسان”، موضحة أن” المجلس يتابع أوضاع المعتقلين في الحسيمة من خلال تقاريره السابقة، وليس من خلال شعار سياسي لأحزاب المعارضة”.

وكانت أحزاب المعارضة، ( الأصالة والمعاصرة، الاستقلال، والتقدم والاشتراكية) ، دعت إلى ” إحداث مَــناخ عام إيجابي قوامه الانفراج السياسي وصون الأفق الحقوقي بما يـــتيح مصالحة المغاربة مع الشأن العام، ويسهم في الرفع من نسبة المشاركة، كشرط أساسي لتقوية مصداقية المؤسسات المنتخبة”.

واعتبرت الأحزاب الثلاثة، في بيان مشترك  سابق لها، أن ” المرحلة الحالية تستدعي دينامية سياسية جديدة، ورَجَــة إصلاحية كبرى قادرة على إفراز حكومة قوية متضامنة ومنسجمة ومسؤولة، من أجل مواجهة التحديات الداخلية والخارجية وتجاوز اختلالات التدبير الحكومي الحالي، والعجز الواضح للحكومة في مباشرة الإصلاحات الضرورية، وتفاقم الخلافات بين مكوناتها، وتعثرها الواضح في مواجهة الآثار الاقتصادية والاجتماعية للجائحة”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى