بوريطة يقوم بزيارة عمل لواشنطن لتعزيز الشراكة الاستراتيجية بين المغرب وأمريكا

يقوم وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الاثنين، بزيارة عمل إلى واشنطن، تندرج في إطار المشاورات الدائمة الهادفة إلى تعزيز الشراكة الاستراتيجية التي تربط المغرب بالولايات المتحدة، والتشاور بشأن مختلف القضايا الإقليمية والدولية.

وسيعقد بوريطة، خلال هذه الزيارة، سلسلة من المباحثات في البيت الأبيض ووزارة الخارجية، لا سيما مع وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن.

وشهدت الشراكة بين الرباط وواشنطن، تحت قيادة الملك محمد السادس والرئيس الأمريكي جو بايدن، تطورا هاما خلال السنوات الأخيرة، في كافة المجالات.

وستشكل زيارة بوريطة إلى واشنطن فرصة لتعزيز هذه الشراكة الاستراتيجية الثنائية القوية وطويلة الأمد، التي تجمع البلدين في مختلف المجالات، والتباحث بشأن القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، لا سيما في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

وتكرس هذه الزيارة الخاصة دينامية المشاورات المنتظمة بين المغرب والولايات المتحدة، والتي تكثفت بشكل كبير خلال السنتين الماضيتين، مع توالي زيارات كبار المسؤولين الأمريكيين إلى المملكة.

وعلى صعيد الحوار السياسي، تميزت السنة الماضية، على الخصوص، بالزيارة التي قام بها رئيس الدبلوماسية الأمريكية، أنتوني بلينكن إلى الرباط، في مارس 2022. وصرح المسؤول الأمريكي، بهذه المناسبة، “إننا ندعم برنامج الإصلاحات الطموحة لجلالة الملك، الهادف إلى تعزيز المؤسسات المغربية”.

كما عرفت السنة الماضية زيارة نائبة بلينكن، ويندي شيرمان، خلال الشهر ذاته، ثم نائبة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون السياسية، فيكتوريا نولاند، في ماي 2022، وكذا الزيارة التي قامت بها مساعدة وزير الخارجية الأمريكية لشؤون المنظمات الدولية، ميشيل سيسون، في يناير الماضي.

ينضاف إلى هذا الزخم زيارتان إلى المغرب قامت بهما الرئيسة المديرة العامة لهيئة تحدي الألفية، أليس ألبرايت، خلال الأسبوع الماضي وقبل ذلك في يوليوز 2022، على رأس وفد اقتصادي أمريكي هام.

وفي دجنبر 2022، قام منسق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض، بريت ماكغورك، بزيارة إلى الرباط لعقد مشاورات رفيعة المستوى.

واندرجت المشاورات الأمنية ضمن الدينامية ذاتها الهادفة إلى تعزيز العلاقات، وذلك على الخصوص من خلال الزيارة الأولى إلى المغرب لرئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، الجنرال مارك ميلي، في فبراير الماضي.

ومكنت الزيارات التي قامت بها كل من مديرة الاستخبارات الوطنية، أفريل هينز، ورئيس مكتب التحقيقات الفدرالي، كريستوفر راي، خلال 2022، من تنويع وتعميق الشراكة الأمنية متعددة الأبعاد، والتي ما فتئت تتطور بين البلدين.

كما شهدت العلاقات مع الكونغرس الأمريكي دينامية قوية، لا سيما خلال الأشهر الثلاثة الماضية، مع زيارة المجموعة البرلمانية لاتفاقات أبراهام في مجلس الشيوخ الأمريكي، خلال يناير الماضي، ثم الزيارة التي قام بها، في فبراير، وفد من أعضاء مجلس الشيوخ المؤثرين بقيادة رئيس لجنة الشؤون الخارجية، ثم في مارس، زيارة تجمع ذوي الأصول اللاتينية في مجلس النواب بالكونغرس الأمريكي.

وقام هذا الوفد، على الخصوص، بزيارة إلى مدينة الداخلة، في أول زيارة لمسؤولين أمريكيين منتخبين إلى الأقاليم الجنوبية، منذ اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على صحرائه في دجنبر 2020.

كما تميزت دينامية الشراكة بين الرباط وواشنطن، بتنظيم المغرب للقاءات مشتركة هامة، بما فيها الاجتماع الوزاري للتحالف العالمي ضد داعش، في ماي 2022، وقمة الشؤون الأمريكية الإفريقية، في يوليوز 2022، التي مهدت لقمة قادة الولايات المتحدة وإفريقيا، والتي استضافها الرئيس بايدن في دجنبر 2022.

المصدر : وكالات

مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى