“بنموسى” يقدم توضيحات عن أسباب تسقيف سن توظيف المُدرسين في 30 سنة

قدم شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة توضيحات بخصوص اعتماد تسقيف سن الولوج لمهن التربية والتكوين في ثلاثين سنة، حيث أوضح أنه قرار يندرج في إطار ورش إصلاح المنظومة التربوية، وحاجة المدرسة العمومية إلى الاستثمار الناجع في الموارد البشرية، وخاصة في تكوينها وتأهيلها، وهو ما يستلزم ولوجها المبكر لمهن التربية، بهدف ضمان الكفاءة والخبرة على المدى البعيد.

وأوضح الوزير بنموسى في جوابه على سؤال كتابي لرشيد حموني رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، أن القرار أيضا تشترك فيه عدد من القطاعات الحكومية التي سبق لها إقرار شرط السن في التوظيف، وذلك كلما تعلّق الأمر ببعض المهن ذات الخصوصية، والتي يخضعُ أصحابها إلى تكوين تأهيلي قبل مزاولتهم للمهنة.

وبخصوص حيثيات هذا القرار، فأضاف وزير التربية الوطنية أنها على عكس ما ذهبت إليه بعض المواقف، إذ إن القرار المذكور لا يتعارض مع المقتضيات الدستورية وخاصة الفصل 31 من دستور 2011 الذي ينص على حق المواطنين والمواطنات في الحصول على تعليم عصري ميسر الولوج وذي جودة” وفي ولوج الوظائف العمومية حسب الاستحقاق، كما يندرج القرار في صُلب سياسة الارتقاء بالمنظومة التعليمية التي أكدها القانون الإطار 51-17، والتي جعلها النموذج التنموي الجديد في صدارة أولوياته، كما اعتمدها أيضا البرنامج الحكومي؛

وأكد شكيب بنموسى أن القرار المذكور يشكل محطة أولى في مسلسل الارتقاء بالتوظيف داخل قطاع التعليم لدعم جاذبية مهن التربية؛ في أفق ربط المدارس العليا للتربية والتكوين والمدارس العليا للأساتذة التابعتين للجامعات بولوج المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين والتي تعد البوابة الرئيسية لولوج مهنة التدريس.

 


موجة حر ورياح قوية من الخميس إلى الإثنين بعدد من مناطق المغرب

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى