بنموسى يدشن مسلسل إبعاد الفرنسية والاكتفاء باللغتين الرسميتين للمملكة

شرعت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، في إبعاد اللغة الفرنسية عنها، والاكتفاء باللغتين الرسميتين للمملكة المغربية، العربية والأمازيغية.

ودشنت الوزارة مسارها بتغيير هويتها البصرية التي وضعت على الصفحات الرسمية لها بمواقع التواصل الإجتماعي، تلتها نفس الخطوة لعدد من الأكاديميات الجهوية والمديريات الاقليمية التابعة لها.

توجه المملكة هذا بالابعاد التدريجي للغة الفرنسية ليس بالأمر الغريب، في ظل أزمة صامتة تمر بها العلاقات بين الرباط وباريس امتدت لأكثر من عام.

ويتجه المغرب لإقرار تدريس اللغة الانجليزية بديلة عن الفرنسية في المؤسسات التعليمية اعتبارا من الموسم الدراسي المقبل 2022-2023، بالنظر إلى قيمتها في العالم مقارنة مع لغة موليير التي شرعت في فقدان بريقها.

وكان مغاربة كثر قد وقعوا عريضة إلكترونية تحمل عنونا “نعم للعدالة اللغوية في المغرب، لا للفرنسية”، من أجل مطالب المسؤولين لإنهاء هيمنة لغة فرنسا على مختلف مناحي الحياة المغرب.

وجاء في ديباجة العريضة “إن فرنسة التعليم في البلاد والتي تستهدف الشرائح العمرية الصغيرة ومراحل أساسية جدا كالتعليم الإعدادي حيث فيها يتم التأسيس الحقيقي لبناء المنطق الرياضياتي و المنهج العلمي بشكل صريح لدى المتعلم(ة)، هو بمثابة الضربة القاضية التي حكمت على الجيل الحالي و أجيال قادمة بالفشل المحتوم”.


بعقد يمتد لـ2027.. موكوينا يكشف سبب اختياره تدريب الوداد

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى