بنموسى: الرؤية التنموية الجديدة تستدعي قيادة تضمن التزام كافة الفاعلين

قال شكيب بنموسى، رئيس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، أن “الرؤية التنموية الجديدة تستدعي قيادة كفيلة بخلق إطار ملائم يضمن إلتزام كافة الفاعلين، وآليات فعالة للتتبع والتقييم”.

وأضاف بنموسى في ندوة صحفية حول تقرير اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، صباح اليوم الأربعاء، أن “اللجنة اقترحت آليتين، أولاهما وضع ميثاق وطني من أجل التنمية يشكل لحظة توافقية، والتزام جميع الفاعلين في مجال التنمية، الأحزاب السياسية والمؤسسات الدستورية، والقطاع الخاص، والشركاء الاجتماعيين، والمجالات الترابية، والمجتمع المدني، حول طموح تنموي جديد ومرجعية مشتركة”.

وأوضح المتحدث ذاته، أن “هذا الميثاق سيمكن من خلق الإنسجام، بين الخيارات الكبرى للتنمية، والسياسات العمومية في بلادنا، على المدى المتوسط والبعيد”.

ودعا شكيب بنموسى في النقطة الثانية، إلى “إحداث آلية جديدة تحت إشراف الملك محمد السادس لمواكبة وتحفيز الأورش الإستراتيجية، ودعم قيادة التغيير في انسجام تام مع مقتضيات دستور المملكة الذي يكرس الإنسجام والتناسق في وضع الإستراتيجيات”.

ولفت أن “هذه الآلية ستمكن من حيث الفاعلين على تحمل مسؤولياتهم والرفع من الأثر الإيجابي للسياسات العمومية على المواطن”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى