“بنك المغرب” يعقد الأمل على حكومة أخنوش ويصفها بـ “الإئتلاف المصغر بأغليبة مريحة”

قال بنك المغرب إن الأمل معقود في الحكومة التي أفرزتها الإنتخابات الماضية، وشكلها حزب التجمع الوطني للأحرار بأغلبية مريحة إلى جانب كل من حزبي الأصالة والمعاصرة والإستقلال.

ووصف البنك في تقريره بخصوص السياسة الإقتصادية والنقدية والمالية لسنة 2021، انتخابات شتنر الماضي بأنها عملية ديمقراطية أفرزت إئتلافا حكوميا مصغرا بأغلبية مريحة.

وتابع التقرير الذي قدمه والي البنك عبد اللطيف الجواهري للملك محمد السادس بمناسبة ذكرى عيد العرش، أن هذه الأغلبية المريحة تغذي الأمل في المزيد من الفعالية في اتخاذ قرارات السياسة العمومية.

واعتبر المصدر ذاته أن المملكة وبالرغم من الجائحة وتداعياتها السلبية التي ظهرت منذ مطلع سنة 2020، إلا أنها استطاعت أن ترسخ اختيارها الإنفتاح الديمقراطي، بتنظيم الإنتخابات التشريعية والجماعية داخل الجدول الزمني المحدد لها.

وتصدر حزب التجمع الوطني للأحرار الإنتخابات التشريعية التي أجريت العام الماضي بـ 102 مقعدا متبوعا بحزب الأصالة والمعاصرة بـ 87 مقعدا، يليه حزب الإستقلال بـ 81 مقعدا، وهي الأحزاب الثلاثة التي تشكل الإئتلاف الحكومي.


بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتعليم والأولي والرياضة



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى